توسيع الاتهامات ضد جواسيس السعودية في تويتر

وسعت وزارة العدل الأميركية أمس الأربعاء اتهاماتها في قضية تجسس السعودية على موقع تويتر، لتشمل الاحتيال وغسل الأموال والتزوير والتلاعب في الأدلة، والكذب على محقق مكتب التحقيقات الفدرالي. وكانت التهمة الأولى تقتصر على استغلال المتهمين لعملهم في شركة تويتر بولاية كاليفورنيا الأميركية بدخولهم إلى الأنظمة الداخلية لتويتر، من أجل الحصول على معلومات شخصية وإيميلات عن معارضين سعوديين بارزين بينهم جمال خاشقجي وأصدقائه. وضمت لائحة الاتهام التي قدمتها الوزارة إلى المحكمة 3 أسماء، هم:




علي أحمد زبارة سعودي من أصل يمني، فار من وجه العدالة. أحمد المطيري، المعروف أيضا بأحمد الجبرين، سعودي الأصل والجنسية، فار من وجه العداله. أحمد أبو عمو، أميركي من أصل لبناني، يحاكم حضوريا.

ويعمل أحمد المطيري مساعدا لمدير مكتب ولي العهد السعودي. ونصت لائحة الاتهام على قيام المتهمين بتزويد المطيري بمعلومات خاصة؛ مثل تواريخ الميلاد وأرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني، وعناوين بروتوكول الإنترنت؛ وذلك مقابل هدايا وأموال ووعود بمناصب رسمية.

القنوات الأميركية تتناول قضية التجسس السعودي بكثافة

وشملت لائحة الاتهام تقديم أدلة جديدة وتوثيق لقيام المطيري بتدشين شركة كواجهة لنقل المعلومات. إضافة إلى معلومات قدمها المتهمون -وبينهم سعوديان عملا في تويتر- للسلطات السعودية لقمع معارضين. ومنذ فترة، تتفاعل في الولايات المتحدة قضية التجسس السعودي على موقع تويتر، وتعد هذه أول حالة يتم فيها توجيه اتهامات للسعودية بالتجسس داخل أميركا. وكشفت عريضة الاتهام أن المتهمين لم يكونوا يدركوا أن تحركاتهم واتصالاتهم وتعاملاتهم المالية كانت مرصودة بدقة.

نقلا عن The Arabs of America

أحدث منشورات

عرض الكل

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com