سفير اليمن لدى اليونسكو لم يستلم راتبه منذ خمس سنوات


علمت "عرب أميركا" من مصادر موثوقة أن السفير الدكتور أحمد الصياد سفير الجمهورية اليمنية لدى المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم "يونسكو" لم يتقاضى راتبا من الشرعية اليمنية منذ صدور قرار تعيينه قبل خمس سنوات حتى صدور قرار استبداله بالدكتور الصحافي محمد جميح .

وأكدت المصادر ذاتها أنه لولا وجود الدكتور الصياد وعلاقاته الوثيقة مع منظمة اليونسكو لكان مكتب الوفد اليمني في مقر المنظمة قد اغلق نتيجة عجز حكومة الشرعية أو تقاعسها عن دفع إيجارات المكتب منذ خمس سنوات أيضا.

وذكرت مصادر أخرى عليمة بخبايا حكومة الشرعية أن رواتب السفراء والوزراء ومخصصات البعثات اليمنية في الخارج تفرز على أساس مناطقي فإن لم يكن رئيس البعثة منتميا إلى دائرة مناطقية معينة تتمحور في عدد محدود من مديريات محافظتي أبين وشبوة فإن المخصصات تسلك طرقا أخرى ليستفيد منها الدائرة الضيقة المحيطة بالرئيس المتمثلة في مدير مكتب الرئاسة ( من شبوة) ونائب مدير مكتب الرئاسة ( من شبوة) ووكيل وزارة الخارجية للشؤون المالية والإدارية (من شبوة) وسفير هادي لدى الولايت المتحدة (من شبوة) فضلا عن أبناء الرئيس هادي وقائمة طويلة من أقاربه ينتمون إلى محافظة أبين وعلى وجه التحديد قرية "الوضيع" التي ينتمي إليها الرئيس.

وفي خضم هذا السلوك المناطقي وسوء الأداء الناجم عن الإفراط في التعيينات المناطقية لأشخاص يفتقدون للحد الأدنى من الكفاءة والنزاهة، تداعى حوالي عشرين صحفيا وإعلاميا يمنيا من المقيمين في الرياض يقودهم الإعلامي التلفزيوني البارز بقناة الشرعية مصطفى القطيبي معلنين عزمهم تسليط الأضواء حول موضوع استحواذ أبناء محافظتي أبين وشبوة على معظم مناصب الدولة قائلين إن ما قدمه هؤلاء للوطن اقل بكثير من غيرهم من أبناء المحافظات الأخرى. وطلب القطيبي من زملائه الصحفيين المساعدة في كشف الفساد المناطقي بمعلومات دقيقة عن وزراء وسفراء هاتين المحافظتين، وكذا قيادات الأجهزة الكبرى في القوات المسلحة والأمن واهم الهيئات الوطنية وكذا نواب الوزراء والسفراء والوكلاء والملحقين والدبلوماسين في السفارات، وقيادات وزارة الدفاع والداخلية ومدراء الدوائر والقطاعات وغيرها من المناصب الهامة.

وقال القطيبي في تعميم على على الجميع: "بكل أمانة ما حدث ويحدث يجعلنا نقول بكل قوة وصدق سلام الله على سنحان وحاشد مقابل ما يحدث من جانب أبين وشبوة" مضيفا: "طفح الكيل وزاد الماء على الطحين..

وختم مناشدته قائلا: "ارجو التعاون معي في هذا التحقيق وسوف نحتفظ بسرية جمع المعلومات لكل من يتعاون" مؤكدا أن

الهدف "إيضاح الصورة وإصلاح الخلل".

أحدث منشورات

عرض الكل

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com