خارجيه وحكومة الشرعيه وسفارتها في لندن تمارس المناطقيه والشلليه والتمييز وتشوه سمعة اليمن ..

تم التحديث: 22 أبريل 2020


حكومة وخارجيه الشرعية التي يسيطر عليها الإخوان المسلمون تسقط في وحل الممارسات الشللية والمناطقية والعنصرية في مختلف سفارات اليمن في الخارج . وقد حولت وظائف ومهام السلك الدبلوماسي

الى هدايا وسحوبات خاصة للنافذين والمقربين وعوائلهم من الابناء الى الزوجات الى الأصهار والاخوال والخالات .

ودخل السفارات إلى غنائم .

وهذا شئ عجاب

لم يسبق في تاريخ السلك الدبلوماسي العربي .

ومايحدث من ممارسات في سفارة اليمن في لندن خير دليل على مانقول

.اذ يتم ايقاف رواتب الموظفين المواظبين والمجتهدين في أعمالهم طوال الشهر ويتم صرف مرتبات الغائبين عن الدوام والغير متواجدين البتة في لندن

ومنهم

المدعو/ حسام الشرجبي

والمدعو/ عبد القادر سعيد الصبيحي مراقب الممرات والطواريط بالسفارة

و الذي ليس له اي مهام تذكر سوا (الشمشمة)

.في الوقت نفسه تم إيقاف رواتب من يواظبون ويعملون ومنهم الدبلوماسي المواظب المجتهد

المستشار / مصطفى خالد الشخصية اليمنية المعروفة بالنشاط في المجال الثقافي وصاحب الحضور الفاعل في مختلف الفعاليات في لندن .ومع ذلك تم إيقاف معاشه منذ عام ونيف كمكافأة لجهوده و مواظبته .

انها شرعية الفوضى والتمييز المقيت التي تمارسه حكومة فاشله وخارجيه سيئة الصيت والسمعه .شوهت ومازالت تشوهه سمعة اليمن واليمنيين بهذه الممارسات غير الحضارية واللا قانونية واللا دستورية

فبأي حق تصرف مرتبات لمن لا يعملون ولا يواظبون ولا يقدمون خدمة للمواطن والوطن في السفارة

وبأي مبرر توقف رواتب العاملين المواظبين ؟!

انها الغوغائية والمحسوبية والعبث بمقدرات الوطن الجريح والشعب المكلوم الحزين

.الذي عمقت هذه الممارسات مآسيه ومعاناته

واستنزفت رصيده الإنساني والحضاري وسلمته لقمة سائغة للطامعين والحاقدين والعملاء والمرتزقة وتجار الحروب

من عديمي الضمائر والقيم ومحترفي النهب والفيد على مدى العقود الماضية الذين كانوا يتغنون بأكاذيب المدنية وعدالة السحت ومخرجات الحوار الوطني ودغدغة مشاعر الفقراء والبسطاء والفلاحين والطبقة الكادحة

انها شرعية الغاب وحكومة المربعات والفنادق ومواخير التفريط والارتهان والتبعيه والشرذمة لليمن أرضاً وانساناً

وفي الاخير

.سنقول ان اليمنيين من طباعهم الصبر والصبر

ولكن ليس إلى مالانهاية

والأيام والشهور القادمة

ستبث ذلك لكل مراقب ومتابع حصيف

.والله ومن وراء القصد

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com