قصة الدودحية

هي قصة حب حدثت في منطقة خُبان بمحافظة إب اليمنية و تعتبر اقوى قصة حب في التاريخ !!!٠ * تُرجمت القصة إلى أكثر من أربعين لغه حول العالم !!!*

و باتت أغنية " الدودحية " الطريق الأسرع لشهرة عدد من الفنانين ليحصدوا العديد من الجوائز ومنها العالمية !!!٠ * رغم أنه لم يتناولها أي انتاج درامي او سينمائي إلى اليوم إلا أنها نالت شهرةٓ محلية وعربية وعالمية ٠ * بحنكه و دهاء منقطع النظير رئيس الجمهورية عبدالرحمن الارياني يجبر خاطر آل الدودحي بعد ان اشتكوه من السنة الناس ونجح بتحويل مجرى القصة !!!٠ * تناول قصة حب الدودحية العديد من الشعراء والأدباء وورد لفظ الدودحية بمئات الروايات والقصص وكذلك القصائد الشعريه ٠ #وقائع_القصة # #المكان خُبان وتحديدآ وادي بنا٠ #الزمان ثلاثينات القرن الماضي ؛ إذ كانت الدودحية ابنة عائلة رفيعة المقام(آل الدودحي ) تقطن منطقة وادي بنا بمحافظة إب!؛ وقد جمعتها علاقة حب في السر مع ابن عمها؛ ولكن قصة الحب لم يُكتب لها النجاح !؛ وحالت الظروف دون تحقيق حلم الاثنين بالزواج!؛ ليقعا بفعل لوعة الغرام بعدها في وزر علاقة غير مشروعة سرعان ما انكشف سرها الخفي ووصل خبرهما إلى الحاكم في الناحية!؛ وقد وقع بين خيارين : إما أن يتجاهل القضية ويصرف النظر عن الدودحية وابن عمها المنتميين لطبقة اجتماعية رفيعة المستوى !؛ أو يطبق حُكم الشرع فيهما بالجلد والتعزير!!؛ ويساوي في تطبيق الحدود بين الضعفاء والأغنياء !؛ وهو ما اختاره قراره الراجح في آخر الأمر فأمر رجاله أن يأتوا بالشاب والفتاة ويربطوا طبلاً على ظهر كل منهما !!!؛ ويطوفوا بهما القرى والوديان وسط ضرب الطبول وهو ما أدى إلى تفشي خبر الفضيحة في كل أرجاء اليمن بعد أن كان الحديث حولها محصوراً في بضعة قرى من نواحي وادي بنا الخصيب. وبرغم الاشتراك في الخطأ والتساوي في تطبيق العقوبة تحملت الدودحية “الرمز المؤنث” وحدها وزر الفضيحة وعقوبة الجاني المتسبب !!!؛ وأضحت وصمة عار في ناموس القبيلة.. عار لا يغسله إلا الدم وبالفعل ذلك ما حدث!!! حين سارع أهلها إلى قتلها وإهدار دمها في الحال دون اكتراث..............!!!؛ بعدها ؛ ادلى الشعراء والمغرضين بدلوهم وكلا على هواه فمنهم من كان وصفه للحادثة من باب النكاية . ومن الشعراء من جسد قصة العشق بأن أعطاها حقها كقصة حب و تغزل به !!!٠ وشاهدوا كيف أن التدوين طال الدودحية فقط دون أدنى ذكر لحبيبها وبما يوحي بالنكاية من آل الدودحي !!!٠ يا دودحية ويا غُصن القنا قد دردحوا بش على وادي بنا أمان يا نازل الوادي أمان يا دودحية جَبَالش خَزِّني القات مِعْلي ومحبوبش غني دُنِّي من الكوز سُكَرْ واركني أمــان يانازل الوادي أمـــان بالله اشهدوا لي على ابن الدودحي لا زوَّج اخته ولا هي تستحي أمــان يا نازل الــوادي أمان يا دودحية توصي لا عدن يدوا لبوش عطر ويدوا لش كفن أمان يا نازل الوادي أمان يا دودحية ويا قُمري خُبان خبيرتش بنت عامل كوكبان أمان يا نازل الوادي أمان يا دودحية لقينالش خبير هي بنت غمضان من البز الكبير وبنت ابونيب في دمنة خدير أمـــان يا نـــازل الــوادي أمـان بنت الصباري وبنت الدودحي قد زوجين العزب والملتحي أمـــان ٠٠٠٠٠٠ #وهذاء الشاعر الكبير / عبدالله سلام ناجي يتغزل بقصة حب الدودحية وتعتبر من روائعه !!!٠ غدر عليا بوادي الدودحي ٍوردة فراجم وغصنه مستحي والنجم ساهر يواحي الدودحي ومن تصدع قليبوا ماحيي .. يادودحيه انا ابن عمك انا وانتي تدري بمو كان بيننا لا الذنب ذنبك ولا ذنبي انا ذنب الذي من دجي الباب ردنا يادودحيه ياقبوه درر مادودح البن الا من مطر لاتسمعي لهداره والخبر واللي جمعنا جمع كل البشر يالي انت قاسي .وقلبك من حجر مو ينفع اليوم بكائك والحذر لاتقدر انت ولا غيرك قدر واللي نخافوه من الناس قد ظهر مو يعمل القلب واليد فاضيه والدودحي قال بنته غاليه كل ماطلبته قال ماهيش ليا ومن معه عشق يسهر ليليا امان يانازل الوادي امان ٠ ومن اشهر الشعراء والكتاب والأدباء الذي تناول القصة "؛ البردوني " في كتابه “قضايا يمنية” ان “الدودحية” كانت ضحية عشق جسدته التقاليد طبعا لا يتسع المقال لمَ تَمَّ كتابته على قصة حب الدودحية من شعر ورواية وقصص والتى عُدَّت بالمئات !!!٠ #وتعتبر مأساة الدودحية حسب وجهة نظرى أعظم واندر قصة حب في تاريخ البشرية . ولا بد ان أنوه إلى الأتي : 1 - قصة حب الدودحية خُلِّدَت بشعر الآخرين ولم تخلد بشعر من وقع بشباكها وهذا دليل على زخم ما تحمل من رومانسية منقطعة النظير !!٠ 2- قصة حب فريده من نوعها كون الطرف المؤنث في هذه الثنائية، هي التي تحملت لوحدها عبء التهكم و التشهير فيما خرج منها حبيبها مثل الشعرة من العجين. بعبارات أخرى، جميعنا يعرف أسماء العشاق الذكور لجولييت و نعيمة و ليلى وعزة و بثينة!!!؛ وحتى حبيب "أم البنين" ، فمن منكم يعرف ماهو إسم حبيب الدودحية؟ ٠ 3 - نالت شهرتها العالمية بفضل فنان يهودي يمنى من رداع يُدعى / شلومو موقعه . غناها في إسرائيل فاشتهر بهذه الأغنية (الدودحية) فترجمت الأغنية بما تحمل من قصة إلى العبرية ومن العبرية ترجمت إلى أكثر من أربعين لغة!!!؛ كون يهود إسرائيل مجتمعين من عدة دول يحملون عدد من اللغات !!!٠ 4 - سبب شهرتها المحلية والعربية كان بفضل كبار الشعراء وفناني الغناء وليس الأعمال الدرامية والأعمال السينمائية؛ فغناها الفنان الكبير الراحل / عبدالله محمد الذي عُرف في شبابه باسم الدودحية لترديده ونشره الأغنية في الطائف، وقبله وبعده كان كثيرون رددوا الأغنية بدءا من الفنان / علي الآنسي ثم عبد الرحمن باجنيد، وفايزة عبد الله ومحمد عبده، ومحمد عمر ; وطاهر حسين ; وصالح خيري ; وغيرهم!!!٠ 5 - تَجدُّد لمعان أغنية الدودحية في العام 1997 !؛ عندما جددتها المطربة اليهودية اليمنية الراحلة / عفراء هزاع . في ألبومها “كيريا” وحصلت بهذه الأغنية على جائزة الغُناء العالمية “غرامي”!!!٠ 6 - وقعت العديد من قصص الحب بنفس الفتره؛ وبأماكن وازمنه مختلفه قبل وبعد الدودحية ولاقت نفس الحُكم القضائي !؛ ولم تشتهر سوى قصة الدودحية وهذا دليل على النوع الغرامي الفريد الذي تخلل أحداث القصة والذي تُوج بأن دفعت الدودحية ثمن حبها حياتها !!!٠ 7 - تجلى دهاء وذكاء رئيس الجمهورية /عبدالرحمن الارياني عندما اشتكى اليه آل الدودحي بكف السنة الناس عن ترديد قصة الدودحية بشكل اهازيج ترافق أعمالهم اليوميه و افراحهم !!!؛ فلم يصدر الرئيس قانون يعاقب الناس وينفذ عليهم طقومات بل عمل لهم لفظه (رساله) إلى ابن عمه الشاعر الكبير / مطهر الارياني بتولي الموضوع الذي بدوره أخذ من الأغنية الأصلية " امان يا نازل الوادي امان " ويصيغ قصيده أخرى أكثر احتشاما تمحي وزر قصة الدودحية عن ال الدودحي !!!؛ وتُحَرِّف القصة عن معناها الأصلي ويعطي الفنان الكبير / على الانسي الكلمات التالية ليطابق لحن اغنية الدودحية !٠ وهاهي كلمات هذه الأُغنية ؛ الذي كتبها الشاعر الكبير : مطهر الإرياني ٠ خطر غصن القنا وارد على الماء نزل وادي بناء ومر جنبي وبأجفانه رنا نحوي وصوَّب سهامه واعتنى وصاب قلبي أنا يا بوي أنا أمان يا نازل الوادي أمان أخذ قلبي وراح وشق صدري بالاعيان الصحاح يا طول همي ويا طول النواح من حب من حل هجري واستباح قتلي وظلمي أنا يا بوي أنا أمان يا نازل الوادي أمان لمه تقسى لمه وتهجر ابصر حبيبك ما أرحمه هايم بحبك جمالك تيمه وطول صدك وبعدك سمسمه ما اشد قلبك أنا يا بوي أنا أمان يا نازل الوادي أمان وذكرك في فمه غنوه وحبك جرى مجرى دمه يحلم بقربك ترفق وارحمه لا تعدمه الجفا شا تعدمه والذنب ذنبك أنا يا بوي أنا أمان يا نازل الوادي أمان



أحدث منشورات

عرض الكل

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com