محافظ مأرب يشرف على تهريب النفط والغاز

كتب محمد الخامري

أشدتُ كثيراً ولازلت بإدارة محافظ مأرب سلطان العرادة لمحافظته التي أصبحت تمثل اليمن عموماً بعدد سكانها وتنوعهم الجغرافي، لكني اليوم أنشر وثيقة تأكدتُ منها بنفسي، بل وهناك مشائخ آخرين في مأرب يستلمون مخصصات نفطية بتوجيهاته الخاصة؛ لم أحصل على وثائقهم لكنهم معروفين بالاسم والصفة وعدد القاطرات..

📌 42 قاطرة يتم إرسالها يومياً إلى العاصمة صنعاء غير الحصة الرسمية لصنعاء المقررة بـ25 قاطرة نفط يومياً، كلها تذهب للمشائخ المذكورين بمذكرة المحافظ المنشورة، ويتم توجيهها ضمن تجارة النفط في السوق السوداء إلى عدد من المحافظات..

📌 لن نفصل كثيراً، ولن نستعرض تفاصيل المذكرة، وهي إجمالاً لأسماء شخصيات قبلية محسوبة على مأرب، وتتموضع سياسياً في صنعاء والرياض، فرقتهم المواقف السياسية وجمعتهم المصالح والفساد، لكننا سنأخذ نموذج واحد فقط منها.. وكيل محافظة مأرب ورئيس فرع المؤتمر الشعبي العام هناك الشيخ عبدالواحد القبلي نمران يستلم 13 قاطرة يومياً، كل قاطرة تحتوي على نصف طن من البترول، يعني 2500 دبة عبوة 20 لتر × 13 قاطرة، يكون الاجمالي: 32500 دبة بنزين، يتم بيعها في السوق السوداء بـ244 مليون ريال يومياً..!!!

📌 هل مثل هؤلاء المشائخ والمسئولين يمكن ان يفكروا بالسلام وإنهاء الحرب، فضلاً عن الدعوة إلى ذلك وهم يجنون كل هذه الملايين يومياً، وهم نموذج صارخ لغيرهم من قيادات طرفي الحرب في صنعاء والرياض الذين حولوا الحرب إلى شركة استثمارية تدر عليهم ملايين الدولارات يومياً..!!

📌 هذا غيض من فيض الفساد الذي ينخر الشرعية الرخوة وينحر اليمن من الوريد إلى الوريد، ولكم ان تتصوروا؛ إذا كان هؤلاء الذين لايعرفهم إلا القلة من الناس يجنون هذه الارباح الطائلة، ماهي ارباح الرئيس هادي وأبنائه، وماهي أرباح هامور النفط احمد العيسي نائب مدير مكتب الرئاسة، وكم هي ارباح بقية القيادات السياسية والعسكرية والقبلية الصامتة في فنادق الرياض..!!

📌 مصفاة مأرب تنتج عشرة آلاف برميل نفط يومياً، وترسل حصص المحافظات يومياً غير الذي يتم استيراده، ومع ذلك تعيش اليمن ازمة خانقة في البترول، بل حتى مأرب؛ يباع فيها البنزين في السوق السوداء غالب أيام الأسبوع، ولاتفتح محطات الشركة الا يوم واحد تقريباً، وهذا وضع مبرمج وليس طبيعيا..!!

📌 نقطة فساد أخرى أيضاً.. كانت مصفاة مأرب ترسل كل اسبوعين قاطرتين باسم موظفيها الموجودين في صنعاء، وعددهم 28 موظفاً، ومع تغول الفساد أصبحت ترسل القاطرتين كل شهرين، ويتم إعطاء كل موظف 60 لتر فقط (ثلاث دبات) والباقي يتم التصرف فيه من قبل مافيا النفط المشكلة من الشرعية والحوثيين؛ الذين يديرون تجارة سوق سوداء في انحاء اليمن..!!

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com