مبادرة لتقرير مصير اليمن

تلقى موقع يمن ليكس من الأستاذ عبدالرحمن الرياني رئيس مؤسسة مدينتي للتنمية والحداثة مسودة مبادرة لإيقاف الحرب وإنها الصراع الدائر وإصلاح مسار الوحدة اليمنية تحت عنوان: مبادرة السلام والجوار الآمن.. وصلب المبادرة يقوم على تشكيل لجنة تسمى لجنة الخمسين من خمسين شخصية يمنية بالتناصف بين الشمال والجنوب للإشراف على تقديم الحلول والاقتراحات، وفيما يلي النص الكامل للمبادرة..

المقدمة عانت اليمن خلال تاريخها القديم والحديث من الصراعات والحروب الداخلية ، التي تداخلت العديد من العوامل والأسباب في حدوثها منها العامل الديني ومنها العامل الاقتصادي ، وكانت طوال تاريخها محل أطماع القوى الإقليمية والإمبراطواطوريات على مر التاريخ ، اسهم في تغذية الحروب والاطماع الخارجية ، قديمًا وحديثًا الموقع الجغرافي وما تتمتع به اليمن من خيرات وثروات ، كما أن منظومات الحكم المتوالية عبر التاريخ شكلّت عاملاً مهمًا ورئيسيًا في إذكاء الحروب الداخلية التي عادةً ماكانت تتم من مناطق الضغط المرتفع ضد مناطق الضغط المنخفض ، للسيطرة على الثروة والسلطة ، وهي قاعدة تجعلنا نقول بأن القاعدة التي تقول بأن العالم يتقلب ولا يتغّير تحاكي الحالة اليمنية وتنطبق عليها عبر التاريخ بغض النظر عن الدوافع سواءً كانت دينية (مذهبية) أو اقتصادية ، وفي مرحلة ما بعد الثورة اليمنية 26سبتمبر في شمال اليمن و14اكتوبر في جنوب اليمن حدثت العديد من الصراعات السياسية الدامية التي أخذت العديد من الآبعاد الجهوية ( المناطقية) والمذهبية ، ووصلت في ظل وجود الدولة الحركة شمالاً وجنوبًا إلى التصفية على الهوية ، ودفعت اليمن في سنوات التشطير ماقبل العام 1990م العام الذي شهد قيام وحدة اليمن إلى الصدام المسلح بين الكيانين الشطريين حرب العام 1972 وحرب العام 1979 م ، ليعاود الصراع على السلطة في حرب صيف 1994م بين الحزب الاشتراكي اليمني والمؤتمر الشعبي العام شريكا الوحدة ذلك الصراع الذي تحكمت أدوات التعاطي معه بالمشهد اليمني حتى يومنا الراهن ، وفي هذا السياق يمر اليمن بواحدة من أصعب مراحله التاريخية بفعل الحرب التي تدور رحاها في النطاق الجغرافي لليمن ، والتي جاءت بفعل سيطرة الميلشيات الحوثية على عاصمة البلاد بتاريخ 21\9\ 2014م ، تلك السيطرة وما اعقبها من تداعيات نتيجة التدخلات العربية والا قليمية باتت اليوم تهدد وجود الإنسان اليمني وهويته وبات شبح التقسيم بفعل التدخل الأجنبي يلوح في الأفق ، وأضحت حياة الإنسان اليمني في ظل الأمراض والأوبئة وتشريد ملايين اليمنيين من وطنهم تشكل واحدة من أكبر الكوارث الإنسانية التي لم يعرفها العالم طوال تاريخه القديم والحديث ، اننا وفي ضوء الكارثة ملزمين بالتنادي لتقديم الرؤية الوطنية التي نتمكن من خلالها من إخراج اليمن من معاناته عبر هذه المبادرة اليمنية التي نقدمها للعالم كخارطة طريق نحو السلام في اليمن .

التسميات والتعاريف : اللجنة : هي لجنة الخمسين .. الرؤية :- هي رؤية نحو السلام وتحقيق حق اليمنيين في تقرير مصير وطنهم . الجهة المقدمة للرؤية : مؤسسة مدينتي للحداثة والتنمية المجلس : مجلس الحكماء القيادة : مجلس رئاسة الجمهورية اليمنية القائمون على الرؤية هم لجنة الخمسين عدد من الشخصيات الوطنية مناصفة بين الشمال والجنوب . أهداف الرؤية :- 1- وقف الحرب 2- إجراء انتخابات عامة رئاسية وبرلمانية خلال ستة أشهر . 3- تشكيل حكومة تكنوقراط من الشمال والجنوب مناصفة 4- تحديد مرحلة انتقالية لمدة عامين 5- استفتاء جنوب اليمن على الوحدة . الأهداف العامة للرؤية :- 1- تحرير القرار السياسي اليمني باعتبار حل الأزمة وإنهاء الحرب يأتي من الداخل اليمني بعيداً عن التدخلات الإقليمية والدولية . 2- دعم جهود المبعوث الأممي للسلام في اليمن . 3- حق تقرير المصير لكافة ابناء الشعب اليمني واعادة تصحيح مسار الوحدة اليمنية . إشراك جميع القوى والفعاليات السياسية والنقابية والروابط والاتحادات المهنية في صناعة مستقبل اليمن كفعاليات داعمة للجنة الخمسين .

4- الخروج بوثيقة سلام تضمن حل الأزمة وفق خارطة طريق يمنية تنطلق من الدستور اليمني ومبادئ ثورتي السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن ذات الصلة بالشأن اليمني . 5- تحقيق الإستقلال التام والسيادة الوطنية للشعب اليمني على كامل ترابه الوطني وبما يؤدي إلى تحرير القرار اليمني ورفع الوصاية الدولية المتمثلة في البند السابع الذي وضعت فيه اليمن منذ عام 2013م. 6- خروج جميع القوات الأجنبية من التراب اليمني . الوسائل :- لجنة الخمسين تتكون من عدد من الشخصيات الوطنية التي تحظى بالتقدير والإجماع الوطني مناصفة بين الشمال والجنوب بالإضافة إلى كلاً من : مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة السفير الألماني لدى اليمن سفيرة مملكة هولندا لدى اليمن سفير جمهورية السويد الغير مقيم لدى اليمن • تقوم الشخصيات الراعية للرؤية بحضور الاجتماعات التي تعقدها لجنة الخمسين باعتبارها اطراف دولية راعية للرؤية الوطنية للخيار الوطني . • يصدر عن لجنة الخمسين الوثيقة الوطنية التي تضمن حق تقرير المصير للشعب اليمني والتي على ضوئها يتم تحديد المرحلة القادمة التي تقرر تحدد الخطوات المطلوبة للمرحلة القادمة .

الجهات الضامنة لتنفيذ الرؤية :- 1- اللجنة البرلمانية المكونة من عدد 20 من اعضاء مجلس النواب بالمناصفة شمالاً وجنوبًا . 2- اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين بواقع عدد خمسة ادباء من الشمال وخمسة من الجنوب . 3- نقابة الصحفيين اليمنيين عدد عشرة يتم اتختيارهم شمالاً وجنوبً من خلال مجلس النقابة . 4- بالاضافة الى نقابة العمال والاطياء والمحامين وغيرها من النقابات والروابط المهنية والاتحادات .بمافي ذلك اتحاد الغرف التجارية . 5- الدول الراعية 1- الولايات المتحدة 2- جمهورية روسيا الاتحادية 3-جمهورية الصين الشعبية 6- 4- جمهورية فرنسا 5- المملكة المتحدة 7- جمهورية المانيا الاتحادية ، 8- مملكة هولندا 9- دولة الكويت 10- سلطنة عُمان مكان الانعقاد : العاصمة العمانية مسقط . بقية اللجان والفعاليات – مدينة سيؤن .

آلية الاستفتاء والنتائج والإستحقاقات : تتم وفق الآتي :- ((تحديد ماهو الشمال وماهو الجنوب وفق رؤية تاريخية تعتمد على المصادر التاريخية لمرحلة ما قبل الإمامة والاستعمار أي تحديد خارطة سياسية يمنية جديدة يتم العمل من خلالها على تحديد النطاق الجغرافي لماهو شمال وماهو غرب وماهو شرق وما هو جنوب وبناءً على المخرجات والمنتجات يتم تحديد المناطق الراغبه في الاستفتاء على تصحيح مسار الوحدة وليس على الوحدة .)) أ‌- يتم الاستفتاء في المحافظات التي يتم تحديدها وفق نسبة 51%فما فوق بالاستمرار في اطار دولة الوحدة أو اختيار الحكم المحلي كامل الصلاحيات تحت إدارة دولة اتحادية. ب‌- المحافظات التي ترفض الانفصال تبقى في اطار الجمهورية اليمنية . ج- المحافظات التي تكون نتيجة الاستفتاء فيها هي قرار الانفصال يمكن ترتيب وضعها السياسي ككيان سياسي مستقل في اطار الكونفدرارلية مع الدولة اليمنية الواحدة الجمهورية اليمنية . د- يتم التعامل مع المحافظات الرافضة للوحدة باعتبارها أشبه بفاتيكان سياسي بلا سفارات أو تمثيل دبلوماسي . 6- في حالة اذا ما تم اختيار الوحدة تستمر الدولة اليمنية وفق نظام برلماني ودولة اتحادية من ستة اقاليم إدارية . في حالة جاءت نتيجة الاستفتاء برغبة المحافظات التي تم تحديدها بصورة عامة بالانفصال عن الجهورية اليمنية يتم العمل وفق الآتي :- : ١- ترك الخيار للمحافظات التي تم تحديدها للاستفتاء باختيار الدولة التي يرغبون بحمل هويتها الرسمية .الجمهورية اليمنية أو الجمهورية اليمنية الاتحادية .

2- فيما لو تم تغليب خيار المحافظات المستهدفة بالاستفتاء حتى ولو كانت محافظة أو أكثر وجاءت نتيجة الأستفتاء مطالبة بالخروج من الدولة الحالية الجمهورية اليمنية يتم صناعة كيان سياسي يحظى بحكم ذاتي على غرار النموذج الكندي في إطار الجمهورية اليمنية الاتحادية . 0- حرية التنقل بالبطاقة الشخصية لرعايا الدولة الواحدة ومنطقة الحكم الذاتي . 3- تتعهد الدولة الاتحادية بعدم التدخل في الشأن الداخلي لمنطقة الحكم الذاتي . 4- تتعهد الدولة الاتحادية ومنطقة الحكم الذاتي بعدم اعطاء مقدرات الشعب اليمني لقوى خارجية من شأنها الإضرار بالمصالح الوطنية مثال على ذلك ميناء عدن يصبح تحت إدارة الدولة الاتحادية اذا كانت نتيجة الاستفتاء تضعه خارج منطقة مايسمى بالحكم الذاتي يتم تحريره مع جزيرة سوقطرى من اي قوة اجنبية ويكون تحت سيادة الدولة الاتحادية من خلال هيئة مشتركة اذا لم تسفر نتائج الاستفتاء عن وقوعه ضمن منطقة الحكم الذاتي وهذا ينطبق على على مضيق باب المندب .وهذه النقطة تحديداً هي للحفاظ على ثروة الشعب اليمني في عموم البلاد . 5- يتم استثمار المناطق الحدودية التي تحتوي على ثروات معدنية بين الدولة اليمنية الاتحادية ومنطقة الحكم الذاتي مناصفة ووفق قانون وطني يصدر بهذا الشأن وينظم ذلك بعد المصادقة عليه من قبل مجلس النواب الاتحادي وبرلمان منطقة الحكم الذاتي . 6- يتم معاملة الطلبة الدارسين معاملة واحدة . 7- يتم تبادل السلع بين الدولة اليمنية الاتحادية ومنطقة الحكم الذاتي وفق القوانين الجمركية المنظمة لها .

8- جميع ماسبق طرحه هو أداة لتقرير المصير خاص بأي محافظة من المحافظات التي ترغب بالحكم الذاتي الآمن الذي ينبغي الأخذ به حتى لايتم تمرير الانفصال من قبل دول الجوار السلبي والإقليم والدول العُظمى بصورة قسرية تقود في النهاية إلى مزيد من الحروب وما من شأنه أن يؤدي إلى ترحيل الأزمات وتدويرها ويصبح الواقع اليمني قنبلة موقوتة قد تنفجر في مراحل تاريخية قادمة .

المحاور والخيارات المطروحة للنقاش في إطار لجنة الخمسين من نحن وماذا نريد؟ هل نريد دولة مركزية قوية ؟ دولة اتحادية موحدة سياسيًا واقاليمها مستقلة إداريًا ؟ هل نريد دولتين ذات سيادة وفق مفهوم الآنفصال الآمن الذي لايتم استغلال جغرافية وطوبوغرافية كل دولة لزعزعة الأمن والاستقرار في الدولة الأحرى . أخيراً هل أن دولة الحكم الرشيد هي المطلب لدى الغالبية العظمى من اليمنيين باقاليمها المتعددة أم باقليمين . البداية تكون من التساؤل الأخير المحور الأول (الخيار الأول )( دولة الحكم الرشيد ) التعريف :-الحكم الرشيد هو وجود الدولة الراعية لمصالح….. *دولة الحكم الرشيد ومدى إمكانية قيامها . *العوامل التي وقفت ولا تزال تقف في عدم قيام دولة الحكم الرشيد .العوامل الداخلية *العامل القبلي الاجتماعي وذوبان الدولة في القبيلة

  1. ضعف مؤسسات الدولة اليمنية خلال العقود الماضية *الفساد الذي استشرى في مفاصل الدولة *طغيان الهوية الفرعية المناطقيةعلى الهوية الجامعة بفعل غياب المشروع النهضوي الوطني .

*التركيبة السياسية وبنيوية الدولة ومنظومتها الموثوقراطية . العوامل الخارجية :- *الأنظمة السياسية وغياب النموذج الديمقراطي في المنطقة .

  1. الآثار المترتبة على قيام دولة الحكم الرشيد في اليمن على دول الجوار الاقليمي سياسيًا واقتصاديًا وثقافيًا . *المحاور الإقليمية والدولية ودورها في عدم قيام دولة الحكم الرشيد . آلية العمل المقترحة (كييفية تذليل العقبات:- 1- الأدوات التي يمكن الاشتغال عليها في الداخل اليمني وتتمثل في المنظومة الوطنية الداعمةللجنة الخمسين والمتمثلة في فعاليات الشعب اليمني شمالاً وجنوبًا كفرق عمل وهي النقابات والروابط والاتحادات المهنية . 2- لجنة الخمسين تقوم بانشاء خمس مجموعات عمل من الخبراء وذوي الاختصاص تكون مهامها وفق الآتي :- 1- اللجنة الاقتصادية للاتصال الدولي ومهمتها تتمحور في الآتي : أ – التواصل مع دول الجوار الاقليمي للخروج برؤية اقتصادية مشتركة مع الدول الشقيقة فيما يتعلق بالقضايا المعلقة النفط والغاز والانبوب مع التأكيد على رغبة والتزام الدولة اليمنية في التعاون والحفاظ على علاقات اقتصادية متينة وبما يعزز الاستثمار المشترك في مجال النفط والغاز والموانئ في إطار مشروع الحزام العربي دون أن يلحق ذلك أي أضرار باقتصادياتها ، والتأكيد أن أمن اليمن الاقتصادي يندر ج في اطار أمن تلك الدول وتنميتها باعتبار اليمن ستكون دولة حياد تهتم بمصالح شعبها .

ب – تقوم نفس لجنة الخبراء الدوليين بالتواصل مع الدول العظمى للتأكيد أن دولة الحكم الرشيد سترعى مصالح تلك الدول وبما يضمن لها تحقيق شراكة اقتصادية في المجالات المختلفة مع حفظ حقوق الشعب اليمني في الحفاظ على ثروته الوطنية وفق السيادة الوطنية الكاملة . ج- تقوم لجنة الخمسين بتشكيل لجنة الاتصال السياسي من عدد من الخبراء السياسيين للتواصل مع العالم لشرح شكل دولة الحكم الرشيد التي ستعمل على النأي بالنفس عن المحاور الاقليمية والدولية وعدم التدخل في شؤون الدول تطبيق النموذج السويسري والسنغافوري وهو ما سيتم التأكيد عليه في الدستور اليمني . المحور الثاني ( الخيار الثاني ):- دولة اتحادية موحدة سياسيًا واقاليمها مستقلة إداريًا ؟ امكانية قيام دولة اتحادية موحدة سياسيًا واقاليمها مستقلة إداريًا ؟ *مدى إمكانية قيامها . *العوامل التي وقفت ولا تزال تقف في عدم قيام دولة اتحادية موحدة سياسيًا.العوامل الداخلية *العامل القبلي الاجتماعي وذوبان الدولة في القبيلة

  1. ضعف مؤسسات الدولة اليمنية خلال العقود الماضية الفساد الذي استشرى في مفاصل الدولة *طغيان الهوية الفرعية المناطقيةعلى الهوية الجامعة بفعل غياب المشروع النهضوي الوطني . *التركيبة السياسية وبنيوية الدولة ومنظومتها الموثوقراطية .

العوامل الخارجية :- *الأنظمة السياسية وغياب النموذج الديمقراطي في المنطقة .

  1. الآثار المترتبة على قيام دولة اتحادية في اليمن على دول الجوار الاقليمي سياسيًا واقتصاديًا وثقافيًا . *المحاور الإقليمية والدولية ودورها في عدم قيام دولة اتحادية . في حالة تغليب خيار الدولة الاتحادية متعددة الاقاليم المستقلة إداريًا يتم العمل وفق الالية الموضحة في المحور الأول ذات الصلة بمجموعة الاتصال والخبراء الاقتصادية والسياسية ، مع تأكيد اليمن على حسن الجوار والشراكة مع الدول الاقليمية والمجتمع الدولي بما يصون المصالح المشتركة في ظل دولة بعيدة عن المحاور والصراعات الاقليمية والدولية . المحور الثالث (الخيار الثالث):- (دولة يمنية اتحادية مع وجود منطقة الحكم الذاتي للمناطق التي يتم تحديدها للاستفتاء ؟ 1- الضمانات التي يمكن أن تحول دون قيام الدولة الاتحادية وفق قاعدة تضمن تحقيق الآتي أ‌- عدم دخول الدولة الاتحادية في احلاف عسكرية واقتصادية معادية لمنطقة الحكم الذاتي وبما من شأنه أن يعيد أنتاج الصراعات العسكرية والحروب في الدولة الوطنية الاتحادية . ب‌- الضمانات التي يمكن أن يقدمها الجوار الاقليمي والمجتمع الدولي لكلا للدولة اليمنية الاتحادية ولمنطقة الحكم الذاتي فيما يتعلق بسيطرتها الكاملة على حقوقها الجغرافية في الموانئ ، وفي الثروات الطبيعية التي تكون حكراً على الدولة اليمنية الاتحادية.

ج -تنقلات المواطنين بين الدولة الاتحادية ومنطقة الحكم الذاتي تتم وفق شيجن يمني ينظم العمل والدخول والخروج للمواطنين . في حالة توصلت لجنة الخمسين مع فعاليات الشعب اليمني للاخذ بهذا النموذج يتم الأخذ في الاعتبار الضمانات التي تكفل الجوار الآمن وفق مايلي : 1- الاتفاق على ألية الاستفتاء حسب ماهو موضح في الرؤية . 2- تبقى هوية الجمهورية اليمنية هي المعمول بها وأي محافظة من المحافظات التي يتم تحديدها بالاستفتاء ترفض من خلال الاستفتاء الشعبي الانفصال تصبح حدودها ضمن الجمهورية اليمنية الاتحادية على أن تكون نسبة الرفض 51% فما فوق من الاصوات الصحيحة . 3- يتم تخيير المواطنيين في المحافظات التي يتم الاتفاق على إجراء الاستفتاء بها بين البقاء في دولتهم الحالية الجمهورية اليمنية أو الحصول على تبعية منطقة الحكم الذاتي الجديدة التي ستنشأ في الجنوب عامة أو في جزء منه مع احتفاظهم بهوية الدولة اليمنية الاتحادية . 4- في حالة حازت الوحدة على مجموع اصوات تفوق ال60% من المحافظات التي اجري فيها الاستفتاء مجتمعة يسقط خيار منطقة الحكم الذاتي ويتم الأخذ بنظام دولة اتحادية متعددة الأقاليم المستقلة إداريًا تعمل وفق نظام برلماني وفق منظومة الحكم الرشيد .

خيارات أخرى : تترك للجنة تنبثق من خلال النقاشات وبناءً على منتجات ومخرجات النقاشات الدائرة في إطار الفعاليات الداخلية التي تعقدها فعاليات الشعب اليمني . ماسبق كان المرحلة الأولى من الرؤية وهي المرحلة التي تسبق مرحلة اختيار الخيار الذي تقرره لجنة الخمسين مع مخرجات الحوارات واللقاءات الوطنية لفعاليات الشعب اليمني ، وفيما يلي الشق الثاني والذي يتمثل بالمرحلة الثانية من الرؤية الوطنية . المرحلة الثانية للرؤية :- التعريف : المرحلة الثانية للرؤية وهي المرحلة التي تأخذ القرارات والتوصيات الصادرة عن لجنة الخمسين ومنتجات ومخرجات الحوارات الخاصة بالفعاليات الوطنية في الداخل اليمني وهي معنية بالخيار الأول والثاني إي دولة الحكم الرشيد الموحدة أو دولة اتحادية متعددة الأقاليم إداريًا . الخارطة المرحلية وتقوم على الآتي :- اولاً الجانب السياسي :- يتم المحافظة على الإنجاز من خلال وفق الآتي :- يتم تحديد الدعوة لانتخابات تشريعية قبل نهاية الربع الأول من العام 2021تسبقها تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية التي تستمر لمدة عامين يتم خلالها مراجعة كل القوانين والانتهاء من إقرار التعديلات الدستورية على الدستور الجديد الذي المتفق عليه في الحوار الوطني . 1- تشكل الحكومة حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية من الوزراء من ذو الكفاءات المشهود لهم بالنزاهة والامانة وعدم التطرف الفكري والمذهبي ومن اصحاب الكفاءات في المقام الاول ويستبعد في ذلك المحاصصة المناطقية او المذهبية حكومة تكنوقراط

2- تختار الحكومة مقرا لها مدينة المكلا لمدة ستة أشهر لعقد جلساتها الاسبوعية كل يوم ثلاثاء من كل اسبوع ويتم تحديد مقر لها دائم على ان تقوم بعقد جلسات نوعية في كلاً من صنعاء وعدن والمدن الاخرى خلال فترة عام وبعد نهاية العام تقوم الحكومة بنقل اجتماعاتها الى صنعاء 3- .اقرار نظام الأقاليم والدولة الاتحادية ببعدها الإداري وإعطاء اقليم ازال الاحقية في الحصول على منفذ بحري ميناء ميدي وتأهيل الميناء بحيث يكون صالحا لاستقبال السفن التجارية المتنوعة . 4- تقديم زيادة مالية في حصة الاقليم (آزال) من الموازنة العامة للدولة بزيادة5ِ% عن بقية الاقاليم لكونه اقليم خالي من الموارد والثروات الطبيعية . 5- فتح معاهد وجامعات خاصة لتدريس المذهب الزيدي أسوة بجامعة الايمان ذات الاتجاه السلفي. 6- تتحول حركة انصار الله الى حزب سياسي تكون له الاحقية في فتح فروع له في كافة المحافظات اليمنية وعلى امتداد التراب اليمني . 7- يتم اعادة هيكلة الجيش اليمني خلال المرحلة الانتقالية من خلال المسجلين في السلك العسكري حتى تاريخ 21 سبتمبر 2014م ويتم دمج جميع المقاتلين في صفوف الجيش اليمني خلال مدة زمنية لا تتجاوز العام وأن يتم ذلك وفق القانون العسكري والمعايير الانضباطية التي تقوم عليها الجيوش الحديثة ، ويتم تكليف وزير الدفاع الانتقالي المتوافق عليه بالقيام بذلك كأحد الاولويات التي تندرج في اطار مهامه ووفق القوانين واللوائح العسكرية المعمول بها في القانون العسكري . 8- خلال الفترة الانتقالية يتم فيها البدء بنقل المعسكرات التابعة للقوات المسلحة اليمنية الى خارج المدن خلال فترة لا تتجاوز العام الواحد . 9- يقوم الرئيس اليمني الحالي بعد مرور ستون يومًا بتقديم استقالته الى الهيئات التشريعية من خلال اجتماع مشترك يعقد لمجلسي النواب والشورى لقبول الاستقالة ويقوم مجلسي النواب والشوري في ذات اليوم لاختيار شخصية وطنية تراس المجلس الرئاسي كبديل وطني متوافق عليها لشغل منصب رئيس الجمهورية والذي ينبغي ان تتوفر فيه الخبرة والحنكة السياسية ويكون على علاقة حسنة بكافة الاطراف والدوائر الاقليمية والدولية وعلى درجة عالية من الحيادية السياسية في الصراع الدائر حاليا . يكون لمجلس رئاسة الجمهورية القادم مجلس من الحكماء من مختلف الشخصيات الوطنية التي لم تحسب على هذا الطرف او ذاك اثناء فترة الصراع المسلح على ان تتضمن القائمة عدد من السياسيين والاقتصاديين والمفكرين والعلماء وممثلين عن المرأة ومؤسسات المجتمع المدني.

ثانيًا :- تأسيس المنسقيات الوطنية :- يكون دورها حماية البلاد من الفوضى والفراغ السياسي التي تعقب نهاية دور الفصائل المتحاربة و يتم تأسيس المنسقيات الوطنية من الفعاليات الو طنية المشاركة في الحوار الوطني برعاية لجنة الخمسين . التعريف : المنسقيات هي اطار تنظيم فاعل ونشط يستوعب أكبر عدد من الناس لتحقيق الفعل يتم من خلاله تنظيم الجماهير اليمنية وفق رؤية وطنية يقوم عمل المنسقيات وفق الآتي – *إعتبار الجمهورية اليمنيةالاتحادية نطاق جغرافي واحد . *إعادة السلطة الى الشعب بالكامل من خلال تشكيل المنسقيات النوعية التي يرأسها أساتذة الجامعات والقانونيون في مختلف المدن والأحياء وعواصم الأقاليم والجزر والصحاري كون هذه الأدات هي الكفيلة بالحفاظ على خيار اليمنيين . *إشراك الجماهير في صناعة الحدث من خلال تشكيل عدد 300 مؤتمر شعبي للوصول في النهاية الى المؤتمر الوطني العام الذي يقوم بأختيار حكومة وطنية جديدة ومجلس وطني (برلمان)جديد مكون من أربعمائة عضو تشكل المرأة قوام 25% من أعضاءه ويكون للمجلس والحكومة الشرعية الدستورية المطلقة . *يتم تحديد أعضاء المؤتمر الوطني لكل محافظة حسب المساحة والسكان والأهمية الاقتصادية وإذاما تعذر ذلك تشارك كل محافظة بعدد 100 شخصية يتم تصعيدها عبر المؤتمر المحلي الخاص بالمحافظة وأن تكون الشخصيات من العناصر المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة ليصل العدد الى 2200 إلفان ومأتيين عضو . *تنظيم الجيش اليمني وأجهزة الأمن المنقسمة بين القوى المتصارعة الى لجان عسكرية حسب اختصاصاتها لمنع حدوث أي انشقاقات مستقبلا وحتى لا يحدث أي احتراب بين الوحدات العسكرية المختلفة .

آلية العمل المقترحة :- البداية هنا تكون من القرية حيث يتم جمع أهالي القرية الواحدة وتسليمهم الإطار النظري للمنسقيات الوطنية الذي يتمحور حول الآتي :- *تشكيل المنسقية المحلية وتكون مهمتها تنظيم شؤون القرية من خلال اختيار منسقية أمنية تحفظ النظام في القرية وتحافظ على ممتلكات الناس وتحفظ الحقوق وتصون الأعراض وتلقي القبض على المخالفين وتسلمهم لجهات الاختصاص وفي حالة فشلها في ذلك تلجأ الى المنسقية في الناحية وفي حالة فشل منسقية الناحية تلجأ الى المنسقية المحلية في في المديرية والمدينة مركز المحافظة التي تشكل لجنة قضائية يكون لها الفصل في القضايا . *المنسقية المحلية في الناحية تتكون من رؤساء المنسقيات المختلفة للقرى المكونة للناحية حيث يتم اختيار أعضاء االمنسقيات بواسطة نظام التصعيد المباشرووفقا للكفاءة ويتراوح العدد من 8- 15 عضو وتؤدي المنسقية المحلية للناحية دورها وتكون يمثابة سلطة قائمة بذاتها تستمد شرعيتها من الدستور وتعمل على التصدي لكل محاولات سرقة نضال اليمنيين من أي قوى كانت وتعمل على تأمين الانتقال للوصول بالبلاد الى حكومة وطنية منتخبة شعبيا وتحضى بالشرعية الدستورية المطلقة بعيداً عن الوصاية الإقليمية والدولية ويتم تصعيد أعضاء المنسقيات الوطنية في الناحية من خلال مؤتمر شعبي يعقده الأهالي تحت إشراف المنسقيات النوعية التي جرى تشكيلها في القرى المتناثرة هنا وهناك وتشارك المنسقيات التي يتم تصعيدها في مؤتمر المحافظة كممثلة للناحية . المنسقية المحلية بالمحافظة :- التعريف هي تلك التي تنبثق من خلال ملتقى المنسقيات والنواحي في مركز المحافظة .ملتقى المنسقيات التي جرت في مختلف النواحي . المنسقيات النوعية التي هي التي يتم تكوينها في عواصم المحافظات (الخاصة بالوزارات والهيئات ) والجامعات والنقابات ولروابط المهنية . يختار الملتقى المحلي أسماء الشخصيات التي ستشارك في المؤتمر الوطني لإختيار الحكومة والبرلمان المؤقت .

المنسقيات النوعية :- هي تلك المنسقيات التي يتم تشكيلها في الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية و الجامعات و المعاهد العليا الى النقابات والروابط المهنية المختلفة والهدف من ذلك هو إدارة شؤون البلاد أثناء الفراغ السياسي لمنع حدوث الفوضى التي تعقب توقف الحروب عادةً ، وبمجرد الانتهاء من تشكيل تلك المنسقيات يصبح التغيير امرأ واقعًا ،وتبدأ المنسقيات باستلام مؤسسات الدولة لإستعادتها وتسليمها إلى إجهزة الدولة ذات الشرعية الدستورية المُطلقة ، وهذه الألية وحدها الكفيلة بمنع تجدد القتال . وتعمل تحت مسمى المنسقية المؤقتة للجامعة او للصحة أو للإعلام أو لوزارة كذا وهيئة كذا. مالية البلاد (وزارة المالية ) يتم عقد ملتقى نوعي للجهاز المالي والإداري للدولة بغياب قيادة الصف الأول في الحكم الحالي ووجود قيادات من كافة القوى والتكوينات السياسية و[إشراف من عدد من المنسقيات النوعية وعدد من الخبراء الماليين اليمنيين وذلك لاختيار التالي :- المنسقية العليا للمالية والتي تتكون من :- منسقية عامة للمالية منسقية عليا للبنك المركزي المنسقية العليا للإيرادات المنسقية العليا للضرائب المنسقية العليا للجمارك المنسقية العليا للواجبات المنسقية العليا لإيرادات أخرى . منسقية مجلس القضاء الأعلى :- وتعزيزا لدور القضاء وكون طبيعة المرحلة تهدف الى إقامة دولة النظام والقانون والعدالة الإجتماعيةالتي هي مطلب الجماهير الشعبية عبر مراحلها النضالية المختلفة ولما للقضاء من دور محوري في إحقاق الحقوق وتحقيق العدل بين الناس لذا نرى ان يتم عقد المؤتمر العام للقضاء لكي ينتخب المؤتمر مجلسا جديدا للقضاء الأعلى يتم تحديد عدد أعضاءه حسب ماتتطلبه وتقتضيه المصلحة الوطنية مضافا إليه عدد لجان القضاء في المحافظات حسب

المديريات المكونة لكل محافظة ويكون للمجلس أمانة عامة ويختار المجلس رئيسًا له ثم نائبا ورئيسا للجنة الرقابة والتفتيش القضائي ونائبًا عاماً مؤقتًا للجمهورية وتكون الهيكلية حسب التالي – الأمانة العامة لمجلس القضاء الأعلى النيابة العامة للجنة العليا للمحاكم الشرعية المحكمة العليا لجنة القضاء الأعلى بالمحافظة حاكم الناحية • الجانب الأمني والعسكري وتكون بنيويتة وفق التالي :- • المجلس الأعلى للقوات المسلحة • رئيس لجنة الأركان العامة لجنة القوات البرية- لج قيادة القوات البحرية لجنة القوات الجوية لجنة العلاقات الخارجية لجنة العمليات الحربية لجنة شؤون الضباط لجنة –التوجيه المعنوي قيادة قو ات لاحتياط لجنة الشؤون العسكرية لجنة الشؤون الإدارية قوات الاحتياط بالمحافظة لجنة التدريب العسكري لجنة التسليح العسكري لجنة الصيانة

لجنة التجنيد العسكري لجنةالتموين العسكري لجنة الشؤون المالية لجنة شؤون الأفراد يلاحظ هنا ان هذه اللجان وكسبا للوقت يتم تشكيلها فورا خلال المؤتمر العام للقوات المسلحة بناء على الدعوة الموجهة إلية من المنسقية العليا ومن ثم بعد ايام يتم عقد مؤتمرات فرعية أخرى خاصة بالشرطة والأمن والنجدة والمرور الى أخر ذلك وتكتسب القيادات المنتخبة صفة اللجان المؤقته إلى حين تشكيل الحكومة االوطنية .وتعين وزيري الدفاع والداخلية ويرأس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المؤقت رئيس لجنة القوات البرية ويتكون المجلس الأعلى للقوات المسلحة من رئيس هيئة الأركان العامة نائيًا له وعضوية بقية أعضاء اللجان العسكرية . أخيرا آلية التنفيذ الأداة :- يتم تشكيل المنسقيات الوطنية اولا في الساحات قوام كل منسقية من 5- 7 عناصر ويراعى في ذلك الوحدة الأساسية الحي ا لذي يقيم فيه أعضاء اللجنة المنسقيات الوطنية حيث يكون مقر قيادة المنسقيات الوطنية في المدارس ومقر المنسقيات النوعية في الجهات والهيئات ذات العلاقة ، وكلما زاد عدد اللجان في الحي الواحد او في الجامعة أو في الهيئة والوزارة كان الأمر جيدا ويؤكد على الزخم الجماهيري ويقرب اليوم لقيام الدولة القوية .

  1. تقوم المنسقيات بعملية فرز بين أعضاءها هدف توزيعهم على الأحياء والقرى والأقاليم من خلال نظام المناوبة مجموعة تذهب ومجموعة تبقى مجموعة ترايط ومجموعة تقوم بالمشاركة في القوافل الوطنية التي تؤسس للمؤتمرات الوطنية والمنسقيات الوطنية في القرى والأرياف والمدن والنواحي والأحياء . *مرحلة أكتمال البناء السياسي عندما يتم التأكد من زوال مرحلة الخطر على الدولة والوطن والتأكد من البناء الوطني الشعبي قد أكتمل فهذا يعني ان البلاد قد بدأت في المرحلة الأهم وهي مرحلة التسيير الذاتي قد بدأت تسير بخطى واثقة .

  2. مرحلة استعادة الدولة فعليًا من فرقاء الحرب وهي سيطرة الشعب اليمني بكافة مكوناته وفعالياته على مؤسسات الدولة من خلال المنسقيات الوطنية التي جرى تشكيلها سلفًا .

مرحلة الاستحقاقات الدستورية \ وهي الخاصة بالاستحقاق الدستوري تشكيل الحكومة والمجالس الوطنية في المحافظات والبرلمان المؤقت ومجلس القضاء . المرحلة الأخيرة لعمل المنسقيات 1- \ البدء بتطبيع الأوضاع إزالة الحواجز والمتاريس ورفع المظاهر الأمنية المسلحة وإلغاء النقاط العسكرية المستحدثة من قبل المتحاربين وتسليم الملف الأمني للشرطة وانسحاب تدريجي للمنسقيات 2- تشكيل الحكومة الوطنية واختيار شخصية مدنية لوزارة الداخلية ويحدث التقليص التدريجي للمنسقيات تزامنا مع إخلاء الجيش لمعسكراته داخل المدن 3- يتبع ذلك عقد المؤتمر الوطني للتسامح والتصالح بمدينة الحديدة برعية الأمين العام للأمم المتحدة السيد انطونيوغوتيرش الأمين العام للأمم المتحدة .

حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية :- تتكون حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية من عدد اربعةعشر حقيبة وزارية عدا رئيس الحكومة وهذه الوزارات هي .. 1- وزارة الداخلية والشؤون الأمنية 2- وزارة الدفاع 3- وزارة الخارجية والاتصال الدولي . 4- وزارة الإعمار وإعادة الإعمار 5- وزارة الاقتصاد و الاستثمار والشؤون البحرية 6- وزارة النفط والثروات المعدنية = 7- وزارة الإعلام وتقنية المعلومات 8- وزارة التخطيط الاستراتيجي 9- وزارة المالية والاقتصاد الوطني 10- وزارة التربية والتعليم والبحث العلمي 11- وزرارة الصحة العامة والسكان . 12- وزارة الشباب والإبداع 13- وزارة الإصلاح المالي والإداري 14- وزارة العمل 15- وزارة المغتربين والمهجريين

الخطوم العامة لعمل الحكومة ومهامها :-

1- تتكون الحكومة من عدد من الخبراء كلاً في مجال مهامه بعيداً عن المحاصصه المناطقية والحزبية . 2- تعمل الحكومة وفق رؤية وطنية تعيد من خلالها تطبيع الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية . 3- تعمل على الحصةل على ثقة الشعب اليمني وتقوم بدفع المرتبات والاعانات العاجلة خلال 30 يومًا من توليها مهامها . 4- اطلاق جميع الأسرى ورفع المظلومية عن كافة فئات الشعب اليمني . 5- جبر الضرر عن كل المتضررين من الشعب اليمني خلال ال100 يوم الأولى لتوليها مهامها الوطنية . 6- دفع المنح الدراسية للطلبة اليمنيين في الخارج بأثر رجعي خلال 30 يوم لتوليها مهامها الوطنية . 7- إعادة النازحين إلى مناطقهم وانهاء مخيمات النزوح في كافة محافظات الجمهورية . 8- إعادة خدمات المياه والكهرباء والخدمات الطبية والتعليمية وايجاد حلول عاجلة وبديلة واعطاء الاولوية للمناطق الحارة ، في سقف زمني لايتجاوز الخمسين يومًا في كل ماذكر . 9- تنظيم القوافل الوطنية للسلام بين كافة المحافظات اليمنية وتنفيذ مؤتمرات التسامح والتصالح بين جميع المناطق اليمنية ، كمقدمة لعقد ملتقى السلم الأهلي اليمني . 10- تنظيم العلاقات مع دول الجوار العربي والاقليمي بما يحفظ مصلحة البلاد العليا ويلبي طموحات الشعب اليمني ويصون السيادة الوطنية . 11- عقد المؤتمر الدولي للاعمار وإعادة الإعمار في اليمن . 12- عقد المؤتمر الأول للمغتربين اليمنيين بهدف إشراكهم في بناء الوطن وتأسيس بنك المغتربين . 13- اخيراً تعطى حكومة الكفاءات والخبرات ستة أشهر لا نجاز الخطوط والمهام الوطنية الموكلة اليها حسب الفترات المزمنة لكل وزارة ويتم تقييم أدائها ونسبة الانجاز والاخفاق ومكامن الضعف والقصور وعلى ضوء ذك يتم إجراء تعديل وزاري من عدمه .

مجلس التخطيط الاقتصادي الأعلى :- يتكون مجلس التخطيط الاقتصادي الأعلى من عدد 20 خبيراً اقتصاديًا يمنيا موزعين مابين القطاع الحكومي والقطاع الخاص ويقوم المجلس بتقديم رؤيته خلال فترة ثلاثة أشهر من تاريخ أنشاءه بقرار من رئيس مجلس الرئاسة وبعد المصادقة عليه من مجلس النواب وفق القانون والدستور وتكون مهامه تقديم رؤية وطنية للتنمية المستدامة وللشراكة الوطنية بين الدولة اليمنية والقطاع الخاص وتحديد المشاريع الاقتصادية الكبرى التي يمكن أن تحقق التنمية والنهوض بالاقتصاد اليمني وفق خطة عشرية تنتهي في عام 2031م ، ومن هم الشركاء التجاريون والاقتصاديون لليمن خلال العقود الزمنية الثلاث القادمة . مجلس حكماء داعم لمجلس الرئاسة :- تقوم لجنة الخمسين باختيار مجلس حكماء من عدد 30 من الشخصيات الوطنية حسب النموذج الذي يتم الاتفاق عليه موزعين على الأقليم الإدارية التي يتم الإتفاق عليها و تكون مهامه :- 1- تقديم النصح والمشورة لمجلس الرئاسة فيما يتعلق بالقرارات الحاسمة المنوي اتخاذها والمرتبطة بالعلاقات الخارجية والدا خلية وما هو مرتبط بقضايا وهموم الناس العاجلة . 2- العمل على تهدئة مناطقهم والعودة بالحياة الى طبيعتها في المناطق التي تم اختيارهم فيها 3- معالجة القضايا الرئيسية الخاصة بالنزوح والمعتقلين والذين اختفوا اثناء النزاع المسلح وتقديم الحلول الناجعة لها . 1- العمل على ايجاد الخطاب الاعلامي والسياسي والديني الذي يقلص التباينات في المجتمع وينهي الخلافات التي قد تحدث بفعل التطرف والتزمت في الراي 2- والاعداد لمشروع ميثاق وطني يسهم في الدفع بالبلاد نحو آفاق رحبة من البناء والتنمية . 5- مساعدة المجلس الرئاسي في اختيار القيادات الوطنية الحقيقية القادرة على العمل في هذا الضرف الاستثنائي الصعب الذي عاشته البلاد جراء الحرب المدمرة التياستمرت طوال السنوات ا مثل اختيار المحافظين وفق قاعدة الكفاءة والقدرة الابداعية الخلاقة ممن هم قادرين على التعاطي مع الواقع المأساوي الاستثنائي . 6- الاشراف المباشر على حل مشكلات المجتمع كلا في منطقته بالطرق القانونية التي تطلبها مشاكل المجتمع وهذا يتأتى من خلال النزول الميداني الى الجهات والهيئات والمرافق الحكومية والخدمية

الجانب الاقتصادي 1- تقوم الأمم المتحدة بالتعاون مع جمهورية المانيا الاتحادية ومملكة هولندا بعقد مؤتمر دولي لإعادة الاعمار في اليمن خلال فترة زمنية لا تتجاوز الستة الاشهر من تاريخ احلال السلام في اليمن على ان يعقد في برلين او دولة الكويت وبمشاركة الهيئات الدولية المعنية بالجانب الاقتصادي . 2- يتم وقف أي مشاريع اقتصادية أو صفقات يمكن توقيعها مع الحكومة اليمنية الحالية في السياق الراهن ويتم تأجيل أي اتفاقيات فيما يتعلق بالمنطقة الحرة في عدن وسقطرى وأنبوب النفط في محافظة المهرة إلى حين انتخاب حكومة وطنية و إجراء انتخابات تشريعية وانتخاب رئيس للجمهورية بعد المرحلة الانتقالية المحددة بعامين . كيف نوقف الحرب آليات مقترحة :- جميع ماسبق قد يكون واقعًا نظريًا افتراضيًا ما لم تكن هناك أدوات فاعلة يتم الاشتغال والتوافق عليها لوقف الحرب في اليمن وعلى ضوء ما سبق ومن منطلق المهام التي ستعمل لجنة الخمسين بالاشتغال عليها وأهمها تحديد شكل الدولة اليمنية القادمة وعلاقاتها باالمحيط العربي والإقليمي والدولي فإننا وفي سبيل إنجاح مهام اللجنة نرى أن يتم الاشتغال على مسألة وقف الحرب في اليمن وفق الآتي :- الجانب العسكري 1- تعمل لجنة الخمسين مع الشركاء الدوليين والخبراء العسكريين على إزالة كافة الاستحداثات العسكرية التي حدثت من العام 2014م تاريخ دخول الحركة الحوثية انصار الله الى مدينة عمران 2- تبدأ انسحابات عسكرية لكافة القوى العسكرية التي تتواجد على الارض اليمنية من القوات الإماراتية والسعودية والسودانية وغيرها من القوات المشاركة في التحالف العربي في الجنوب إبتداء من سقطرى والمهرة الى المخاء مرورا بعدن وحضرموت وشبوه ومارب وميدي وباب المندب وما يتبعها من مناطق في السهول والجبال والمرتفعات وغيرها بصورة متزامنة مع انسحاب القوات التابعة لجماعة أنصارالله من كافة المناطق التي تحت سيطرتها . 3- يتم الأنسحاب المتزامن بمشاركة من قوات عربية تتكون من موريتانيا وسلطنة عُمان والكويت وتونس وبحضورالف و خمسمائة من قوات الامم المتحدة كمراقبين دوليين . 4- تقوم قوات الرقابة الدولية بتسليم المعسكرات للقوات المسلحة اليمنية التي لم تشارك في القتال مع هذا الطرف او ذاك حسب الانتماءات المناطقية لتلك القوات بواقع 30% والباقي يخضع للقيادة العامة للقوات المسلحة اليمنية . 5- يتم تحديد سقف زمني للانسحاب المتزامن من كافة الاطراف على ان لا يزيد عن 45 يوماً . 6- بمجرد انتهاء اجتماعات لجنة الخمسين والفعاليات المصاحبه لها تتوقف الاعمال القتالية في كافة الجبهات ويسمح بدخول المواد الغذائية والسلع إلى المواطنين بإشراف اممي . 7- يتم وضع المنافذ البريه والجوية والبحرية تحت اشراف المراقبين العرب والامم المتحدة ويتم رفع الحصار عن كافة الموانئ اليمنية ، كما يتم فتح مطار صنعاء الدولي للملاحة الجوية . 8- تتوقف طائرات التحالف عن الطلعات الجوية فوق الاراضي اليمنية منذ اليوم الاول لإعلان لجنة الخمسين نهاية اجتماعاتها وترفع توصياتها للأمم المتحدة بناءً على صدور( الوثيقة الوطنية للخيار الوطني ) بيان مسقط التاريخي الذي يؤكد على خيار اليمنيين في الحرية والسيادة والتوافق الوطني . 9- يتم إختيار وزيرمؤقت للدفاع في اليمن من قبل لجنة الخمسين أو من قبل المنسقية الوطنية وأن يكون من التكنوقراط العسكري ويعمل بالتنسيق بين كافة القوى المتحاربة على الأرض ، و تكون مهمته تشكيل لجنة مشتركة من كافة القوى المتصارعة على الأرض الشرعية والمجلس الانتقالي وأنصار الله وبقية القوى العسكرية على الأرض ، تحدد اجتماعاتها في منطقة خالية من الصراع المسلح خاضعة للأمم المتحدة من اجل التهيئة لتسليم السلاح الثقيل في صنعاء وعدن والمناطق الأخرى الى معسكرات الدولة وتحت قيادات عسكرية مستقلة يتم تسميتها من قبل لجنة الخمسين والطواقم العسكرية التابعة لها .

10- 0- يتم انسحاب قوات الحزام الأمني وقوات العمالقة وأي قوات أخرى تابعة للحكومة اليمنية المعترف بها من كافة مناطق النزاع بالتزامن مع انسحاب قوات انصارلله . 10 يتم تقديم ضمانات من كلا الطرفين للانسحابات المتزامنة حيث يتم انسحاب قوات انصارلله من العاصمة باتجاه صعدة من خلال الخطوات التالية :- • تواجد قوات الفصل العربية في مناطق التوتر للتمترس في بؤر الصراع الرئيسية الجوف مأرب نهم صرواح ميدي المخاء عدن صنعاء إلى أخره بحيث يضمن عدم تعرض القوات المنسحبة لاي هجوم مضاد قد يقود إلى العودة بالصراع لنقطة الصفر . • بُعيد انتهاء الانسحابات المتزامنة تعلن دول التحالف كلا على حده بيانا عسكريا بإنهاء عملياتها العسكرية في اليمن ، إلى ذلك يعلن الناطق باسم قوات التحالف بيانا ينص على أنتهاء العمليات العسكرية في اليمن . • يقوم المتحدث باسم القوات التابعة لانصار الله بإعلان توقف العمليات القتالية داخل الاراضي اليمنية وعلى إمتداد الحدود مع المملكة العربية السعودية . • يعلن المتحدث بأسم المجلس الانتقالي إنتهاء العمليات العسكرية داخل اراضي الجمهورية اليمنية . • يتم توثيق الانسحابات من خلال قنوات تلفزيونية وبتقنيات متقدمة تشارك فيها الاقمار الصناعية ويكون ذلك من خلال القوات التابعة للدول التي تراقب على الارض . • يتم التأكيد على الخطوات السابقة في من خلال أجتماع يعقد في برلين بين وزراء خارجية كلا من سلطنة عُمان وموريتانيا وتونس والكويت والمانيا وهولندا وبحضور المبعوث الأممي للأمين العام للأمم المتحدة .

خطوات أخرى برعاية اللجنة :- • انشاء عدد من الغرف الامنية المشتركة للمراقبين تتكون كل غرفة من عدد من القيادات العسكرية التابعة لدول المراقبين العسكريين وفريق مكون من عدد ثلاثة افراد من الجيش الوطني وثلاثة افراد من انصار الله وعدد ثلاثة افراد من المجلس الإنتقالي الجنوبي وعدد ثلاثة أفراد من الامم المتحدة لتلقي الخروقات التي تحدث من هذا الطرف او ذاك وتخضع الغرف المشتركة لقيادة قوات المراقبة العربية تتكون قوات المراقبة الاممية من جنود لحفظ السلام من جمهورية المانيا الاتحادية ومملكة هولندا ومملكة ماليزيا والبرازيل . • يكون للقوات العربية والاممية ناطق عسكري ويعقد يوميا مؤتمرا صحفيا تحضره كافة وسائل الاعلام وممثليها ومؤسسات المجتمع المدني الشريك الرئيسي في مشروع السلام في الجمهوريةاليمنية . وتقدم خلال المؤتمر الصحفي النشرة الاعلامية اليومية حول أي تطورات عسكرية او خروقات قد تحدث من كافة اطراف الصراع في اليمن او من الخروقات الدولية لدول التحالف . • يتم تشكيل خمس غرفة اعلامية لتلقي الخروقات الاعلامية اثناء وقف الحملات الاعلامية وتقوم الغرفة الاعلامية او المركز الاعلامي ومقره مسقط ويعمل تحت إشراف لحنة الخمسين والأمم المتحدة بتلقي ورصد كافة الخروقات الاعلامية والتناولات في وسائل الاعلام المختلفة وتزويد الجهة الراعية لعملية احلال السلام في اليمن بها ونشرها على موقعها الالكتروني الذي يعمل في اطار المركز الاعلامي الرئيسي في دولة في العاصمة الُعمانية مسقط . • • • تتعهد دول التحالف في حالة انسحاب قوات انصار الله أمام المجتمع الدولي بإعادة اعمار ما دمرته الحرب في اليمن خلال خمس سنوات وتقديم تعويضات للضحايا المدنيين على الممتلكات المادية والخسائر البشرية وان يتم ذلك من خلال صندوق التعويضات الذي تشرف عليه الامم المتحدة عبر مؤتمر دولي لإعادة الإعمار لليمن ينعقد في برلين أو أمستردام . • يتم نشر مراقبين دوليين وعرب على امتداد الشريط الحدودي بين السعودية واليمن على ان تتحمل المملكة العربية السعودية دفع الامكانيات اللازمة لهم على مدى عام كامل هي فترة نشر المراقبين الأمميين والعرب مع مراعاة أن يتم تقديم الدعم عبر الأمم المتحدة .

تم تقديم الرؤية من خلال مؤسسة مدينتي للحداثة والتنمية . يونيو 2020م عبدالرحمن محمد الرياني رئيس مؤسسة مدينتي للحداثة والتنمية

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com