كيف تحتفظ بإنسان تحبه؟ .. بقلم: المفتي محمد ناصر هادي

سألــِـِـت قلِـــبي كيـِـف أحتفـِـظ بإنســِـِـان أحــبه ؟؟ فــِـِــقال .. انتبـِــه ألا تجرحـــه، وبالكـــذب لا تخدعـــه، ومن الحــــب لا تحرمـــه، وبالصراحـــة عامــــله، وعن روحــــك لا تبـــعده، ولا تفــــكر أن تؤلمـــــه. هنــــــــــاك أشخـــــاص .لا تدري هم اصدقاؤك . ام اهلك . ام احبـابـــــــــك .. ام انهم .. نبض قلبــــــــــــك .. أم قلبــــــــــك بنفســه .. من نقاء قلوبهم.. وحلاوة كلماتهم وطيب أخلاقهم .. جاور من يخاف الله .. وحاور من يحترمك ، وشاور من يحبك ، وصاحب من يفهمك ، وابتعد عن الجاهل ، وإياك وصحبة اللئيم ، فان الفضل معه عقيم ، واتخذ من الطيبين خلان يجازوك الإحسان بالإحسان ، اجبروا الخواطر ، وراعوا المشاعر ، وانتقوا كلماتكم ، وتلطفوا بافعالكم ، وتذكروا العشرة ، ولا تؤلموا أحداً ، وقولوا للناس حسنا ، وعيشوا انقياء ، فهذا نهج الانبياء تجاهل ما يزعجك وإن اذاقوك مرارة اساءتهم فالدنيا لا تدوم لأحد والفائز من يغادر الدنيا والجميع يذكره بالخير يسعد اوقاتكم بكل خير يارب اصرف الوباء عنا يا رب لكم الف تحية محمد ناصر هادي….

أحدث منشورات

عرض الكل

د. فاطمة رضا.. لا سادة ولا عبيد

لا ساده ولا عبيد ، لا تابع ولا متبوع ، إنتهى زمن العبودية ، ولا أعتقد أن هناك فرق بيني وبين الملكة إليزابيث فلا التاج يمنحها أفضلية عني ولا المال ولا الشهرة ، وأستطيع مقاضاتها أمام المحكمة حتى على أتف

فائزة الوصابي.. عندما تصرخ الأقلام العربية ..

كثيرٌ من الأقلام الصارخة في وجه الظلم جف حِبرُها واختفت معالم أثرها وباتت واهية ضعيفة في محتواها؛ محللون، نقاد، مؤرخون، صحفيون يحللون المشاهد المبكية في أوطانهم بتحليل يتدنى لمستوى الخيانة لأوطانهم ؛

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com