فاطمة واصل .. الوفاء

أنجبت له من الأولاد خمسة ولازالت تحتفظ بوجهٍ كالقمر، اليوم أصبحت في نظره بدينة، ويقارنها بالشقراوات البيض اللاتي يراهن في الشارع وأماكن التسوق. تمضي يومها في متابعة صغارها وإطعامهم وترتيب بيته الذي يبدو كحديقةٍ جميلة في نهاية اليوم.

اليوم بعد 15 عاماً من الزواج والتضحيات، يريد عروساً جديدة كالغزال تعيد له شبابه وتجدد سعادته، وكأن هذه الغزال لن تكبر، ولن تسمن، ستنجب طفلاً واثنين وستضيع المعالم الجميلة التي بحث عنها.

كي تحافظ المرأة على قوامٍ جميل، يعتمد على أشياء كثيرة جداً، الجينات الوراثية ، النوادي الرياضية، الأكل الصحي الذي يحتاج ميزانية عالية، زوجٌ محب يدفعها للتغيير أيضاً. المقارنة بحد ذاتها غير عادلة.

أعرف نساء يمرضن ويتعبن ويخفن أن يبحن بالتعب، حتى لا يعايرها زوجها بتقدمها في العمر ولو لازالت شابة، وحين يتعب الزوج تجري المرأة بقلبها وحبها لترعاه وتهتم به.

الزواج شراكة، محبة، تقدير، شعورٌ بالآخر. الجمال يخفت، يزول، ويبقى للعمر الروح التي تنشر ورداً في المكان، وتهمس خيراً في كل ركنٍ تزوره.

نساؤكم هدية السماء ولون الأرض السعيدة.

أحدث منشورات

عرض الكل

د. فاطمة رضا.. لا سادة ولا عبيد

لا ساده ولا عبيد ، لا تابع ولا متبوع ، إنتهى زمن العبودية ، ولا أعتقد أن هناك فرق بيني وبين الملكة إليزابيث فلا التاج يمنحها أفضلية عني ولا المال ولا الشهرة ، وأستطيع مقاضاتها أمام المحكمة حتى على أتف

فائزة الوصابي.. عندما تصرخ الأقلام العربية ..

كثيرٌ من الأقلام الصارخة في وجه الظلم جف حِبرُها واختفت معالم أثرها وباتت واهية ضعيفة في محتواها؛ محللون، نقاد، مؤرخون، صحفيون يحللون المشاهد المبكية في أوطانهم بتحليل يتدنى لمستوى الخيانة لأوطانهم ؛

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com