رامي غالب الكثيري: سبعة أوبئة تفتك بعدن

تفيد المعلومات الواردة من مدينة عدن عن إكتشاف عدد جديد من الاوبئة مضافة للاوبئة السابقة التي تفتك بالمدينة حيث بلغ عدد هذه الاوبئة سبعة أوبئة وهي : الكرونا ، الكوليرا ، التيفود ،الملاريا ، حمى الضنك ، المكرفس، الطاعون . مع العلم ان هناك حالات وفاة ناتجة عن امراض لم يتمكن الأطباء من تشخيصها حتى الان .

لقد انتشرت اغلب هذه الاوبئة في المدينة عقب كارثة الامطار و السيول التي ضربت المدينة في الشهر الماضي ، و البعض يتهم جهة خارجية قامت من خلال فرق ميدانية برش المياة الراكدة و البرك بمواد معينة عقب الامطار بالوقوف خلف هذه الاوبئة التي تفتك بالمدينة .

ما زاد الطين بلة هو توقف اغلب المراكز الطبية عن العمل ، و التقطع في خدمات الكهرباء ، و المياة ، و الصرف الصحية ، و عدم قدرة ابناء عدن المادية على دفع تكاليف العلاج ، الذي لا يقدم مجانا .

لم تعد المراكز الطبية قادرة على استقبال المرضى ، و طوابير المرضى تمتد إلى خارج المستشفيات ، و حالات الوفاة تتجاوز المئة حالة في اليوم الواحد .

كل هذا يحدث في ظل صمت و تعتيم اعلامي ، و الإعلام مشغول بالصراع الدائر بين حكومة الشرعية و المجلس الانتقالي ، اللذان يمتنعان حتى الان عن اطلاق نداء الاستغاثة ، و طلب الدعم من المجتمع الدولي و المنظمات الدولية ، بل ان المجلس الانتقالي الجنوبي منع الصحفيين و رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن نشر اي شيء يتعلق بهذه الاوبئة ، و هدد بالسجن لمدة ستة اشهر و غرامة مالية قدرها مليون ريال لكل من ينشر اي معلومات.

و قد قامت الحكومة التركية بتقديم مساعدات طبية لابناء عدن من ضمنها مستشفى ميداني إلا ان التحالف السعودي الاماراتي يمتنع عن اعطاء الاذن لهذه المساعدة بالدخول ، هذا التحالف الذي لم يقدم اي مساعدة لعدن حتى الان لمواجهة هذه الكارثة .

ان ما يحدث في عدن هو عملية ابادة جماعية ، و الكثير من ابناء عدن يناشدوني ايصال صوتهم للخارج ؛ و ارجو من الجميع – و بالذات الصحفيين و الاعلاميين – المساهمة في نشر الواقع الذي يعيشه ابناء عدن علنا ننجح في ايقاف هذه الكارثة .

رامي غالب الكثيري 16 مايو 2020م

أحدث منشورات

عرض الكل

د. فاطمة رضا.. لا سادة ولا عبيد

لا ساده ولا عبيد ، لا تابع ولا متبوع ، إنتهى زمن العبودية ، ولا أعتقد أن هناك فرق بيني وبين الملكة إليزابيث فلا التاج يمنحها أفضلية عني ولا المال ولا الشهرة ، وأستطيع مقاضاتها أمام المحكمة حتى على أتف

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com