حبيب سروري: أحمد الحبيشي كان سافلا بامتياز

مات الصحفي أحمد الحبيشي في صنعاء بالكورونا. بدأ حياته ماركسيًا-لينينيا من العيار الثقيل، ثم عفاشيا أكثر من كل العفافيش، وأخيرا حوثيا أكثر من الحوثة،

يستند في منشوراته بأحكام “فقهاء آل البيت”، بعد أن كان لا يحلف إلا بماركس ولينين! مهمته في كل هذه المراحل من حياته كانت تكدير حياة مناهضي سيده الذي يموله لا غير، وذلك بأدنى الأساليب. اختار طريقا لحياته بائسًا جدا. كان مع ذلك طالبًا موهوبًا في الثانوية، وشاعرًا مرموقًا في صباه، ومثقفًا متميزًا جدا في بدء حياته. هو باختصار نموذج لحياة يلزم عدم تكرارها إطلاقًا. لروحه الرحمة والسلام مع ذلك، رغم أنه كان سافلًا بامتياز.!!

د. حبيب عبدالرب سروري

أحدث منشورات

عرض الكل

د. فاطمة رضا.. لا سادة ولا عبيد

لا ساده ولا عبيد ، لا تابع ولا متبوع ، إنتهى زمن العبودية ، ولا أعتقد أن هناك فرق بيني وبين الملكة إليزابيث فلا التاج يمنحها أفضلية عني ولا المال ولا الشهرة ، وأستطيع مقاضاتها أمام المحكمة حتى على أتف

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com