المقدشي يكشف لنواب أميركيين كيف أحكم الإخوان المسلمون قبضتهم على الشرعية اليمنية

واشنطن – خاص/

التقى ‏وزير الدفاع اليمني الفريق محمد علي المقدشي، أمس الثلاثاء 16 يوليو/تموز 2019، ومعه رئيس هيئة الاستخبارات اللواء الركن أحمد اليافعي، وسفير حكومة المنفى اليمنية لدى واشنطن أحمد عوض بن مبارك، بعدد من أعضاء الكونجرس الأميركي لمناقشة مستجدات الأوضاع في اليمن والتهديدات التي يشكلها الإرهاب الديني على الأمن الاقليمي والدولي.

وقال المصدر إن وزير الدفاع كان صريحا بدرجة غير معهودة في لقاءات كهذه حيث قال إن تنظيم الإخوان زرع اثنين من أخطر عناصره في أهم وأخطر موقعين للتأثير على الرئيس ورئيس الوزراء وهما موقع مدير مكتب الرئيس الذي يشغله إمام مسجد سابق وموقع مدير مكتب رئيس الوزراء الذي يشغله شخص يدعى أنيس باحارثة.

وقال الوزير إنه رغم شغله لمنصب سياسي في أهم وزارة في الدولة لا يستطيع التواصل مع رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء في أي قضية تتعارض مع مصلحة التنظيم الذي يمثله العليمي وباحارثة.

العليمي وأنيس باحارثة عضوان قياديان في تنظيم الإخوان الدولي اشتكى الوزير المقدشي من هيمنتهما على قنوات صنع القرار في كل من رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة اليمنية الشرعية وفقا لمصدر خاص بالسفارة اليمنية في واشنطن.

وحسب المصدر فإن سفير اليمن لدى واشنطن الذي ينتمي لمحافظة شبوة اليمنية المهيمنة على مكتب رئاسة الشرعية ومعظم مناصب الدولة الكبرى والصغرى حاول التخفيف من وقع صراحة الوزير الشمالي غير أن الجانب الأميركي طلب منه ترك الوزير الزائر التحدث على سجيته.

وتابع المقدشي قائلا: "لكي يتم توصيلي برئيس الجمهورية أو برئيس الوزراء اضطر أحيانا أن استعين بموظف لدي ينتمي للإخوان لأن شقيقه عضو قيادة التنظيم العالمي (يقصد عادل القميري شقيق القيادي الإخواني أحمد القميري المقيم في قطر). كما ناقش الوزير المقدشي بمقر ‎الكونجرس الأميركي مع النائب عن ولاية انديانا بيت فيسكلوسكي التدخلات الإيرانية المستمرة في الشأن ‎اليمني، ودعمهم لمليشيا ‎الحوثي الذي يقوّض جهود السلام في ‎اليمن. فقال له النائب الأميركي: "نحن نعلم ماذا فعل الحوثيون بالدعم الإيراني لهم ولكنا نريد أن نعرف ماذا فعلتم أنتم بدعمنا ودعم دول التحالف العربي لكم". كما ناقش الفريق المقدشي مع السيناتور رون جونسون، رئيس لجنة الأمن الداخلي في مجلس الشيوخ الأمريكي، التهديدات التي يشكلها الإرهاب الديني الشيعي والسني على حد سواء على المنطقة والعالم، وتهديدها لأمن وسلامة الملاحة الدولية.

والتقى وزير الدفاع بالنائب ديفين نونيز، رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأميركي الذي انفرد بالوزير الزائر لأكثر من عشر دقائق في ختام اللقاء الجماعي مع الوفد المرافق. وأشاد الفريق المقدشي خلال اللقاءات الجماعية بمواقف الولايات المتحدة الأميركية الداعمة للحكومة اليمنية، وجهود استعادة أمن واستقرار اليمن مؤكدا أن السلام مع المليشيا الحوثية المتمردة المدعومة من إيران لا يزال ممكنا ولكن ما يمنع ذلك هو مخاوف دول الإقليم من أن تكون مليشيات الإخوان المهيمنة على قرار الحكومة الشرعية هي البديل الجاهز. وأكد حرص الحكومة اليمنية على استعادة الدولة ورفع المعاناة التي فرضتها المليشيات الدينية على الشعب اليمني في جميع مناطقه مؤكدا أن تحقيق السلام الدائم يجب أن يكون وفق المرجعيات الأساسية المتفق عليها المتمثلة بالمبادرة الخليجية والياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي.

كما تطرق الفريق المقدشي إلى أصوات الغضب التي تتعالى من قبل مسؤولين عسكريين ومدنيين في الحكومة الشرعية اليمنية من بعض السياسات التي يتبعها التحالف العربي وعدم كفاية دعمه قائلا إن هذه الأصوات معظمها يدور في فلك تنظيم الإخوان المسلمين وتمولها قطر. لكن الوزير المقدشي أبدى في بعض اللقاءات توافقا مع الانتقادات الموجهة للتحالف العربي وأكد على صحتها عن طريق التربيت على كتفي السفير المرافق أحمد عوض بن مبارك قائلا: على سبيل المثال هذا هو سفيرنا لديكم لم يتسلم راتبه منذ بداية العام الجاري ويعمل بالمجان فأجاب عليه مسؤول أميركي ضاحكا: " لا تقلق على السفير هو يعرف كيف يدبر أموره ويتنقل داخل واشنطن في سيارات أحدث من سياراتنا".

عرب أميركا حاولت الاتصال بالوزير المقدشي مرارا للتعليق على التصريحات المنسوبة إليه ولكنه امتنع عن الحديث غير أن المجال لايزال أمامه متروكا للتعليق عملا بحق إبداء الرأي للجميع عن طريق الاتصال برقم الصحيفة التالي: 14014000104

حضر معظم لقاءات الوزير المقدشي نجله المعين قائدا لجبهة واشنطن في الجيش الوطني اليمني هشام المقدشي.


المنشورات الأخيرة

إظهار الكل

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com