الفريق الركن مفرح بحيبح .. قائد إقليم سبأ

ولد الجنرال بحيبح في مديرية الجوبة التابعة لمحافظة مأرب شرقي اليمن في العام 1955 لأسرة تتمتع بنفوذ في قبيلة “مراد” إحدى أكبر قبائل اليمن، التي كان لها دور بارز في مواجهة المشروع الحوثي المدعوم من إيران.

نشأ في بيئة قبلية، في ظل تصاعد ما عرف بالمد القومي والعروبي المتزايد، وخصوصا بعد قيام ثورة سبتمبر 1962 وتدخل مصر عبدالناصر في دعم الثورة، التي تعرضت لاحقا لانتكاسة خطيرة بعد قيامها بخمس سنوات تقريبا، حينما تهدد العاصمة صنعاء خطر داهم من قبل القوات الإمامية التي أطبقت الحصار على المدينة. وكادت أن تسقط أحلام الثوار، فشارك، حينها، الشاب المفعم بالحماسة والقادم من مأرب في الدفاع عن صنعاء التي استمر حصارها لسبعين يوما.

كانت مشاركة بحيبح في معارك الدفاع عن صنعاء بوابته بعد ذلك للالتحاق بالمؤسسة العسكرية مطلع السبعينات، في ظل زخم ثوري وقومي هادر، ونفوذ للتيار الناصري في اليمن آنذاك أثناء حكم الرئيس الأسبق إبراهيم الحمدي، الذي خاض صراعا مريرا في مواجهة مراكز النفوذ التقليدية، والذي انضم إلى مشروعه السياسي والثقافي والاجتماعي الكثير من الشباب حتى أولئك الذين ينحدرون من بيئات قبلية ويتمتعون بنفوذ قبلي في مناطقهم مثل بحيبح الذي جمع بين انتمائه العسكري ونشاطه المجتمعي في ما عرف حينها بالجمعيات التعاونية التي كانت نواة التحول المدني والاقتصادي والثقافي في اليمن.

وخلال مشواره العسكري في السبعينات عمل على تطوير مهاراته وقدراته العسكرية من خلال الالتحاق بالعديد من الدورات والبرامج العسكرية من بينها كما يقول سجله العسكري في الفترة بين عامي 1973 و1977 دورة مشاة ودورة مدفعية ودورة مدرعات ودورات أخرى في الهندسة العسكرية، وهي كلها خبرات استحضرها في المعارك التي يخوضها اليوم، بصفته قائدا عسكريا وشيخا قبليا مناهضا للميليشيات الحوثية.

بعد اغتيال الرئيس الحمدي دخل المنتمون للتيار الناصري، الذين كان عدد كبير منهم في الجيش اليمني، في صراع مع الرؤساء الذين خلفوه، وهو الصراع السياسي الذي تحوّل لاحقا إلى صراع عسكري بلغ ذروته في العام 1978، وهي الفترة التي كان يتولى بحيبح فيها مهام قائد كتيبة باللواء السابع مدرع بقطاع المندب تعز بعيدا عن مركز الصراع في صنعاء، من خلال ما عرف بالانقلاب الناصري الذي نفّذه ضباط في الجيش اليمني ضد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح الذي اعتقل قادة الانقلاب وأعدم الكثير منهم وأطلق حملة لمطاردة الكوادر السياسية والعسكرية للتنظيم الناصري في اليمن.

استشهاد أولاده يعتبره بحيبح مصدر فخر له في حرب الدفاع عن الجمهورية. وخلال مراسم تشييع ابنه الرابع قال إن “الحوثي زائل فقط يحتاج الأمر إلى إعادة ترتيب في صفوف الناس وصدق النوايا في المواجهة معه”.

في الأثناء فضّل بحيبح العودة إلى حاضنته القبلية في مأرب والاحتماء بها مبتعدا عن دائرة الصراع المستعر، بالرغم من ارتباطه الفكري والثقافي الذي لم ينقطع بالتيار الناصري، حيث قال في لقاء صحافي معه في العام 2009 ردا على سؤال حول انتمائه الحزبي “أنا ملتزم ومقتنع بأفكار ورؤى التنظيم الوحدوي الناصري لكنني لست ملتزما لهم حزبيا. لكن لا أزال مقتنعا بأفكار التنظيم وأهدافه ومبادئه”.

وتقول بعض المصادر إنه استقبل واحتضن عددا من الناصريين الذين تمكنوا من الفرار إلى محافظة مأرب شرق صنعاء، حيث وجدوا ملاذا آمنا عند رفيقهم القديم، الذي ابتعد عن أجواء التوترات السياسية والحزبية وكرّس جهوده للعب دور اجتماعي كشيخ قبلي بارز عمل على حل النزاعات القبلية وإرساء الصلح بين القبائل اليمنية، حيث أسس في العام 2004 منظمة التنمية والسلم الاجتماعي لمحافظات مأرب وشبوة والجوف واختير رئيسا لها، كما يعد انضمامه للاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس صالح في العام 2011 إحدى المحطات البارزة في مسيرته، لكنّ حدثا هاما وغير متوقع أعاده مرة أخرى وبقوة إلى صدارة المشهد السياسي والعسكري في اليمن بعد ذلك ببضع سنين.

صالح البيضاني ـ صحيفة العرب

أحدث منشورات

عرض الكل

علي سالم البيض والرهانات الخاسرة في حياته

كتب بلال الطيب للسياسة رجالها، ولم يكن علي سالم البيض يوماً من مُجيديها، ولا من مُدركي ألاعيبها، كان مُغامرًا حد التهور، عاطفيًا حدَّ السذاجة، وأي ريح سموم وافدة كانت تَهُزُ كيانه، وتقلب مَداركه رأسًا

الفريق الشهيد عبدالرب الشدادي ..

الفريق الركن عبد الرب قاسم أحمد عبدربه الشدادي ـ استقبلته الشجاعة ليكن لها ابا و معلما محتضنا لها فاستلهمت منه اسسها وسماتها و خصائصها وقواعدها و ذلك في عام 1963 – قرية الغول – مديرية العبدية – محافظة

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com