العجيب محمد علي الحوثي

كتب مطهر تقي: [هو ليس مثل اي حوثي أنصاري او تشبه صورته المسؤول او القائد الفلانى فصورته لا تنبئ بالصرامة أو التخويف كا الغشمي بشنبه المقصوص او عبد ربه بخبالته…] ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ملبسه من عسيب وكوت وزنه وحذاء لايختلف عن اي مواطن عادي ربما نظارته قد تكون متميزه بثمنها ولا يهتم بتسريحه شعره او بحلق ذقنه بصوره منتظمه حتى ليخيل للبعض أنه لايملك مشط او مكينه حلاقه لكن في الحقيقه هو رجل ليس كمثل الرجال فتحت الشعر الاشعث عقل لايتوقف عن الحركه حتى وهو نائم و ابتسامته البريئه بها من الطمأنينة والمكر مايجعل اي انسان يحتار في تفسير معناها فهو صاحب شخصيه مميزة وملفته للنظر فى كثير من تفاصيلها هو رئيس المكتب السياسي لأنصار الله الذي يحكم صنعاء وما تحويه وهو حسب مايظنه الكثير من المراقبين انه العضو المعطل او المفعل للمجلس السياسي الاعلى و رئيس مجلس وزراء الظل وهو المحكم والمحكم في قضايا القتل و الثأر بين القبائل ولا مانع لديه أن يذهب إلى صعده شمالا او البيضاء جنوبا لحل تلك الاشكالات التي من شأن حلها رفد الجبهات بالمقاتلين هل رأيتم مسؤولا يمنيا في حجم مسؤولية محمد علي الحوثي يركب متر ولا يعرف حتى سائق المتر أن ورائه الرجل الأول للدوله? هل سمعتم عن مسؤول بحجم مسؤولية الحوثي يفتح باب سيارة خصوصي واقفه ويطلب من سائقها التحرك إلى الجهة الفلانية فقد سمعت من صاحب السيارة أنه ذهب للمشاركة في تشييع جنازة إلى إحدى المقابر وترك سائق سيارته في انتظاره بجوار المقبرة فخرج فلم يجد سيارته ولا سائقها وحين سأل سائقه حين وجده اين ذهبت رد عليه لقد وصلت محمد علي الحوثي إلى الجهه الفلانيه حين خرج من المقبره فلم اعرف إلا وهو بداخل السيارة مع مرافقه ودفع لي فلوس ورفضت استلامها أنه رجل طيب….اجراءات أمنية غير مسبوقة لمسؤول يمني يتبعها رجل دوله بعيدا عن الهيلمانات والمواكب الأمنية حتى ميدان السبعين في العاصمة صنعاء له ذكريات مع محمد علي الحوثي السائق والخطيب:نعم السائق فهو اول مسئول من ساق عربه عسكريه اماراتيه تم اغتنامها في المعارك من جمله عربات تم عرضها في ميدان السبعين وكان محمد علي يسوق إحداها ليقول لعبد ربه منصور هادي وابن زايد ها أنا ذا أسوق إحدى عربات جيشكم غنيمه واعرضها في ميدان السبعين… أما الخطيب فقد عرفته منصة احتفالات السبعين خطيبا مفوها يتحدى من اتهمه و الحركه الحوثية بالاماميه ليؤكد أنه جمهوري ومن قرح يقرح وربما أن كلمته تلك وتأكيده أن الحوثيين جمهوريين وليسوا إماميه إثنى عشرية او اماميه تقليديه هي التي جعلت طائرات العدوان تدمر المنصه وتحولها إلى هيكل حديدي من يتابع خطابات ومقابلات محمد علي الحوثي وتصريحاته الاعلاميه وكذلك تغريداته المسائيه سيجد ان ذالك الرجل هو من بيده مقاليد الأمور وانه صانع سياسه وانه غير متعصب مذهبيا وسلاليا بل هو مع الديمقراطيه وضد السلاليه فتغريدته قبل أسابيع تؤكد ذالك حين ذكر أن السعوديه لن تكون يوما مآ ديمقراطية لان اسره ال سعود هي اسره سلاليه والأسر السلالية لا تؤمن بالديمقراطية ( وعلى محمد البخيتي أن يتعلم من رئيسه فيزيد من جرعته السياسية ويقلل من تعصبه المذهبي ) فهو يعرف ماذا يقول وفي اي وقت يقول ويعرف أيضا متى يقدم المبادره الفلانيه وآخر تلك المبادرات هي رؤيه المكتب السياسي والمجلس السياسي لإحلال السلام الاخيره التى أكد خلال مقابلته الأخيرة مع قناة البي بي سي البريطانية ( قبل أيام ) أنه مستعد للذهاب إلي الرياض او مسقط لعرضها والنقاش حولها عبر وسائل الإعلام ومستعد للتوقيع على الإتفاق الذي يتم التوصل إليه الذي يضمن إنهاء العدوان وإحلال السلام الغير مجزء أنه رجل يعرف ماذا يريد وماذا يقول وكيف يناور وكأن له الصلاحيه الكامله… وحسب حدسي وضنى الشخصي اقول: انتظرو السلام الذي سيقوده نيابه عن صنعاء محمد علي الحوثي ( اذا لم تحدث تطورات دوليه ضد جبهه المقاومة إيران و حزب الله ونظام الأسد وأنصار الله كما يطبخ حاليا فى المطابخ الأمريكيه ) . لقد طالت الاحزان وزادت الآلام والاهوال ولم يبق إلا الأمل فى لله أن يقيض لهذا الشعب رجلا وطنيا قادرا على تغليب مصالح وطنه وشعبه على اي مصالح سلالية او حزبية او دينيه … وقد يكون محمد علي الحوثي هو ذلك الرجل ( أمنية أتمنى أن تتحقق ) والله الموفق.

أحدث منشورات

عرض الكل

علي سالم البيض والرهانات الخاسرة في حياته

كتب بلال الطيب للسياسة رجالها، ولم يكن علي سالم البيض يوماً من مُجيديها، ولا من مُدركي ألاعيبها، كان مُغامرًا حد التهور، عاطفيًا حدَّ السذاجة، وأي ريح سموم وافدة كانت تَهُزُ كيانه، وتقلب مَداركه رأسًا

الفريق الشهيد عبدالرب الشدادي ..

الفريق الركن عبد الرب قاسم أحمد عبدربه الشدادي ـ استقبلته الشجاعة ليكن لها ابا و معلما محتضنا لها فاستلهمت منه اسسها وسماتها و خصائصها وقواعدها و ذلك في عام 1963 – قرية الغول – مديرية العبدية – محافظة

www.usarab.online

The Arabs of America

| Arab American Bilingual Newspaper & Advertising |

| Arabic Speaking Media for the Muslim Communities |

Serves Doctors and Business Owners in the USA and Canada.


You may contact us at this e-mail address:

editor@arabs-of-america.com